هل تذكرون فتاة “الاستوب” التي شغلت السودان.. هذا ما حل بها

fdb5dbde-1170-4357-b342-be16f300cdb8_16x9_1200x676.jpg

بعدما شغلت قصة المهندسة إسلام محمد، الشهيرة بـ"فتاة الاستوب"، مواقع التواصل الاجتماعي والأوساط السودانية، إثر ظهورها قبل أشهر تتجول بلافتة كتب عليها: "عايزة عريس، أرغب في الزواج، وأقبل التعدد"، في إشارة منها إلى رغبتها بالزواج، دخلت الفتاة القفص قبل أيام.

وأضافت مصادر "العربية.نت"، أن إسلام تزوجت بحفل زفاف أقامته بصالة أفراح في العاصمة الخرطوم.

كما أكدت أن الفنان السوداني الشهير كمال ترباس قد أحيا الحفل دون أي مقابل.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل مقطع فيديو للعروس أظهرها بالفستان الأبيض مع عريسها.

هزت المجتمع!

جاء ذلك بعدما هزّت تلك الحادثة المجتمع السوداني وقسمت الناس بين مؤيد ومعارض، فمنهم من وجّه لها انتقادات لاذعة باعتبار أنها "خرق للعادات"، في حين دافع آخرون وأكدوا أن الفتاة لم تخطئ.

في حين اعتبر آخرون أن هذه الحادثة تؤكد قوة وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها على حياة الناس، فتلك الفتاة غيّرت حياتها بورقة صغيرة فقط، وفق ما قال كثيرون لـ"العربية.نت".

بدورها، علّقت الأخصائية الاجتماعية الدكتورة أسماء جمعة لـ"العريية.نت" على الضجة التي لاقتها الواقعة، بأنها حدثت لأن الخطوة غريبة على المجتمع.

وأضافت أنها لم تحدث من قبل في المجتمع السوداني وهي سابقة تقريبا.

واعتبرت أنها خطوة لا يمكن لأحد القيام بها إلا إذا كان مؤمنا نفسه من الخطر، مؤكدة أنها مغامرة حقيقية غير مضمونة العواقب.

كما شددت على أن الخطوة شجاعة عبّرت فيها الفتاة عن احتياجاتها بصدق وشجاعة لا أكثر.

يشار إلى أن إسلام أو "فتاة الأستوب"، كانت شغلت السودانيين على وسائل التواصل بعد وقوفها على إشارة مرور رافعة لافتة تبحث فيها عن عريس، وعرفت بـ"فتاة استوب" أي فتاة المواقف نسبة للمكان الذي وقفت عنده.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top