حين حدث بمكتب البريد الأيرلندي ما لا عين رأت ولا أذن سمعت

d664f2be-80ff-4781-80e9-2bf776648a72_16x9_1200x676.png

حدث يوم الجمعة الماضي في مدينة أيرلندية صغيرة، اسمها Carlow وسكانها بالكاد 24 ألفا، ما لا عين رأت ولا أذن سمعت، وألمت "العربية.نت" بتفاصيله مما قرأته في موقع صحيفة The Irish Times المحلية، عن رجل استفسر من مكتب البريد في البلدة عن كيفية تحصيله الراتب التقاعدي لشخص مسن يعرفه.

وعندما أخبروه بضرورة حضور المتقاعد شخصيا لاستلام راتبه من المكتب، غادر ثم عاد بمساعدة صديق، إضافة إلى جثة المتقاعد، فصعق العاملون بالمكتب مما رأوا، وأحاطوا بالجثمان وحامليه، وبدأوا يستجوبونهم، عندها لاذ الثلاثة فرارا من المكان، تاركين الجثة في مكتب البريد.

ولم يكن مريضا بل متوفيا

سريعا علمت الشرطة المعروفة باسم Gardaí في أيرلندا، بما حدث في البلدة البعيدة 84 كيلومترا عن العاصمة دبلن، ففتحت تحقيقا بوفاة المتقاعد، وبمحاولة تحصيل معاشه التقاعدي عن طريق إحضار جثته التي يجري الآن تشريحها لمعرفة سبب الوفاة. إلا أن هذه المعلومات لم تكن دقيقة في معظمها، لأن وسائل إعلام عدة توسعت بخبر ما حدث فيما بعد، وعلمت بمزيد من التفاصيل نشرتها.

وأهم ما تمت معرفته، أن المستفسر أحضر المتقاعد بمساعدة صديقه إلى مكتب البريد على أنه مريض، ليراه الموظفون ويسلموه راتبه. وكان الاثنان يسندان جسمه كأنه حي، وأحدهما قال للموظفين إنهما سينقلانه إلى المستشفى ما أن يتسلمان راتبه "وفجأة سقط المتقاعد مغميا عليه، فاقدا للوعي"، وفقا لما طالعته "العربية.نت" في موقع قناة RTÉ التلفزيونية المحلية.

إلا أن أحد الموظفين لاحظ "المريض" شاحب الوجه أكثر مما ينبغي، فاتصل بهيئة الرعاية الصحية وطلب سيارة إسعاف، كما اتصل بالشرطة، وعندها فر الاثنان من المكان. أما من أقبلوا مع سيارة الإسعاف فوجدوا المتقاعد ميتا من الأساس، ولم يكن مريضا حين حضر إلى المكتب، بل متوفيا.

متحدث باسم الشرطة، ذكر أن المتوفى سبعيني العمر، اسمه بيدار دويل "وتم إغلاق منزله كمسرح جريمة" في إشارة إلى أن الشرطة تشتبه بأن وفاته كانت جريمة قتل، ووصف المتوفى بأنه "رجل محترم ومحبوب للغاية ولم يتسبب بأي إهانة لأحد"، مضيفا أن الشرطة تحقق في "جميع الظروف المحيطة بوفاته غير المبررة" وفق تعبيره.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top