دون قصد.. غواصة بريطانية تقتل 5600 شخص

1cbf0784-b42b-489b-9969-f00811a06150_16x9_1200x676-5.jpg

صباح يوم 7 كانون الأول/ديسمبر 1941، باشرت أسراب من الطائرات الحربية اليابانية بمهاجمة قاعدة بيرل هاربر الأميركية بعرض المحيط الهادئ عقب أشهر من الخلافات بين الولايات المتحدة الأميركية واليابان. إلى ذلك، أسفر هذا الهجوم عن مقتل ما لا يقل عن ألفي جندي أميركي وتدمير عدد هام من السفن والطائرات العسكرية الأميركية التي كانت رابضة ببيرل هاربر لحظة وقوع الهجوم.

خلال الأيام التالية، تدخلت القوات اليابانية بكل من الفلبين، التي كانت مستعمرة أميركية حينها، والمستعمرة الفرنسية بالهند الصينية وسنغافورة البريطانية قبل أن تتمكن من إخضاعهم بشكل كامل بحلول نيسان/أبريل 1942.

وفي خضم هذه العمليات العسكرية بالمحيط الهادئ، تمكّن اليابانيون من أسر الآلاف من الجنود البريطانيين والفرنسيين والهولنديين والأميركيين الذين اقتيدوا نحو مراكز اعتقال قبل أن يجبروا على القيام بأعمال شاقة لصالح اليابانيين.

سفينة بريطانية الأصل

ولنقل هؤلاء الأسرى مواقع العمل بالأراضي التي وقعت بقبضتهم، استعان اليابانيون بسفن شحن كبيرة تم تجهيزها لتتسع للآلاف من الأشخاص الذين اضطروا لتحمل ظروف السفر الشاقة بالمحيط الهادئ تزامنا مع النقص الحاد في المواد الغذائية. وفي الأثناء، مثّلت عملية نقل هؤلاء الأسرى بحرا أمرا محفوفا بالمخاطر. فخلال تنقلها، حملت هذه السفن العلم الياباني وافتقرت للحماية الكافية. وبسبب ذلك، مثّلت هذه السفن هدفا مشروعا للغواصات الأميركية والبريطانية التي عجزت في الغالب عن تحديد حمولتها.

ومن ضمن سفن نقل الأسرى اليابانية التي عرفت مصيرا تراجيديا، يذكر التاريخ السفينة جونيو مارو (Jun'yō Maru) التي استهدفت من قبل غواصة بريطانية لتغرق نحو الأعماق ساحبة معها الآلاف ممن كانوا على متنها.

إلى ذلك، صممت جونيو مارو عام 1913 بحوض بناء السفن بمنطقة غلاسكو الإسكتلندية. وعلى حسب التصاميم، قدّر وزن هذه السفينة بنحو 5 آلاف طن بينما بلغ طولها 123 مترا. وعقب سنوات قضتها بالخدمة لصالح عدد من مؤسسات الملاحة البحرية البريطانية، بيعت جونيو مارو عام 1926 لليابانيين الذين أطلقوا عليها هذا الاسم قبل وضعها على ذمّة سلطات البحرية الإمبراطورية.

5600 ضحية

خلال فترة الحرب العالمية، جهّز اليابانيون السفينة جونيو مارو بطوابق إضافية بنيت على عجل من الخيزران لجعلها قادرة على نقل مزيد من الأسرى. وفي حدود منتصف شهر أيلول/سبتمبر 1944، شحن اليابانيون الآلاف من الأسرى الهولنديين والبريطانيين والأميركيين والأستراليين والجاويين، من سكان جزيرة جاوا الإندونيسية، على متن السفينة جونيو مارو بهدف نقلهم نحو سومطرة للعمل على خط سكة الحديد الذي ربط منطقتي بينكابرو (Pekanbaru) وموارو (Muaro).

بعد مضي 48 ساعة فقط عن إبحارها، استهدفت جونيو مارو، التي رفعت العلم الياباني، بعرض البحر يوم 18 أيلول/سبتمبر 1944 بطربيد أطلقته الغواصة البريطانية ترايدويند (HMS Tradewind). وخلال فترة وجيزة، غاصت سفينة الشحن اليابانية نحو قاع المحيط الهادئ متسببة في مقتل أكثر من 5600 شخص كان من بينهم 4200 من الجاويين و1377 هولنديا، إضافة لنحو 70 بريطانيا وأميركيا.

لاحقا، نجحت السفن اليابانية في انقاذ قرابة 600 شخص اقتيدوا فيما بعد نحو مواقع العمل القسري أين أجبروا على العمل في ظروف قاسية عانوا خلالها من نقص في المواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top