البلاد تغرق.. وابنة رئيس كازاخستان السابق تستمتع بالأموال

9be4bfa9-d0a6-4306-872f-cd39b02ef3a1_16x9_1200x676-2.jpe

بينما لا تزال كازاخستان غارقة في الفوضى والتوتر بعد احتجاجات عنيفة عمّت البلاد، سلطت الأضواء على أغنياء البلاد، ومنهم علياء نزارباييف ابنة الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف، وثروتها الفاحشة، التي راحت تستمتع بها على ما يبدو في الخارج.

فقد نقلت علياء مؤخرا إلى العاصمة البريطانية لندن 300 مليون دولار من ثروتها الشخصية، بحسب ما كشفت وسائل إعلام بريطانية.

منازل فخمة وطائرة

وأصدرت ابنة الرئيس السابق تعليمات إلى اثنين من المستشارين الماليين المحترفين لشراء منازل فخمة وبنك خاص وطائرة فاخرة بعد تحويل الأموال إلى شبكة معقدة من الشركات الممتدة من ليختنشتاين إلى جزر فيرجن البريطانية، وفق ما أفادت صحيفة "تلغراف" البريطانية.

كذلك، تضمنت مشترياتها طائرة خاصة من طراز "تشالنجر بومباردييه" بقيمة 25 مليون دولار، ومنزل بقيمة 8.75 مليون جنيه إسترليني في هايغيت، شمال لندن.

ولم تظهر تفاصيل الإنفاق المذهلة تلك إلا عندما اختلفت ابنة نزارباييف مع اثنين من المستشارين الماليين، متهمة إياهما بعدم الأمانة، واختلاس الأموال، والتآمر للاحتيال، وخرق الواجب الائتماني والإثراء غير المشروع، وفق "تلغراف".

دعوى قضائية

فقد رفعت السيدة دعوى قضائية في عام 2016 ضد المستشارين الماليين في المحكمة العليا في لندن مقابل 165 مليون جنيه إسترليني قبل تسوية القضية في اتفاق سري.

ونفى مستشاروها الذين وصفوا بأنهم متخصصون في المجال المالي ويتمتعون بسمعة طيبة ومحترمة، كل هذه الادعاءات.

في المقابل، أشارت وثائق قانونية إلى أن علياء زعمت أنها نقلت 312 مليون دولار من ثروتها الشخصية إلى خارج البلاد، بعد أن أخبرها مستشاروها الماليون أنه سيكون من الخطر الحفاظ على ثروتها هناك، وأنَّ عليها إخفاء أو تمويه ثروتها في شبكة من مؤسسات الملاذات الضريبية والصناديق الائتمانية

عارضة ورئيسة شركة مقاولات

كما شملت المستندات التي قُدِّمت إلى المحكمة العليا في لندن ادعاءات بأن مالك إشموراتوف، وهو كازاخستاني يعمل في مجال إدارة الثروات، "أخبر نزارباييف في مناسبات عديدة بأنها شخصية سياسية بارزة، وأنه من الخطر عليها الاحتفاظ بأصولها في كازاخستان".

يشار إلى أن نزارباييف اشتهرت حتى وقت قريب بعرضها نماذج مجوهرات المصمم دامياني، والترويج لعلامتها التجارية الخاصة بالملابس الراقية وامتلاك منتجع تجميل راقٍ في ألماتي، أكبر مدينة في كازاخستان، ورئاستها لشركة مقاولات أيضاً.

وكثيراً ما تنشر على حسابها على إنستغرام صوراً لها مع والدها، الذي كان حتى سقوطه يروِّج لنفسه بين شعبه بأنه "أبو الأمة".

بينما يُعرف عن أختها الكبرى داريجا حيازتها ممتلكات بقيمة 80 مليون جنيه إسترليني في لندن.

يذكر أن علياء هي الابنة الصغرى لنور سلطان نزارباييف، الذي كان رئيسا لكازاخستان لمدة 28 عاما حتى عام 2019، لكنه لا يزال يحتفظ بالكثير من سلطته بشكل مثير للجدل!

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top