بند في اتفاق سري قد يفك الخناق عن الأمير أندرو المتهم بمعاشرة قاصر

eeecf679-23d7-41cd-98e4-f8d61a31ca98_16x9_1200x676-5.jpg

أمام الأمير أندرو، ابن ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، فرصة كبيرة ليتخلص اليوم الثلاثاء من دعوى مدنية أقامتها ضده أميركية اسمها Virginia Giuffre وعمرها 38 حالياً، تتهمه فيها بالاعتداء جنسياً عليها 3 مرات حين كانت في 2001 بعمر 17 عاماً، حيث التقى بها "دوق يورك" في منازل يملكها رجل أعمال أميركي، سبق أن قاضته في 2008 بارتكاب جرائم جنسية ضدها، وهو Jeffrey Epstein الموصوف إعلامياً بأنه كان أحد أشهر الباحثين بلا هوادة عن قاصرات يستدرجهن له ولأصدقائه، إلى حين انتحاره في 2019 بسجنه في نيويورك.

وظهرت ملامح الفرصة حين كشفت "محكمة مانهاتن الفدرالية" بنيويورك، أمس الاثنين، عن اتفاق وقعه جيفري إبستين في 2009 مع فرجينيا جوفري، المولودة باسم فيرجينيا روبرتس، ووجد وكلاء الدفاع عن الأمير، أنه يتضمن بنداً يحميه من الدعوى التي أقامتها ضده فرجينيا في أغسطس الماضي بنيويورك، وتطلب فيها تعويضات بقيمة غير محددة من الأمير الذي ينفي باستمرار مزاعمها.

الاتفاق هو تسوية من 12 صفحة، كسبت بموجبها 500 ألف دولار من إبستين، لقاء تنازلها عن مقاضاته، وشملت صياغته أي "متهم محتمل آخر" لذلك فمصير دعواها ضد الأمير، تقرره جلسة تعقد اليوم الثلاثاء عبر الفيديو بين القاضي لويس كابلان ومحامي الطرفين لمعرفة ما إذا كان يمكن استبعاد الدعوى ضد الأمير.

مصير الأمير معلق بكلمة

وسيستند أبطال الدعوى، بحسب ما يتفاءل محامو الأمير، إلى البند الذي ينص على "الإفراج عن الأطراف الثانية المذكورة وتبرئتها وإرضائها وإبراء ذمتها إلى الأبد، ومن ضمنها أي شخص أو كيان آخر يمكن تضمينه كمدعى عليه محتمل، من كل أنواع الإجراءات التي تتخذها فرجينيا روبرتس" لذلك مطلوب من القاضي أن يقرر إذا كان الأمير البالغ 61 عاماً، هو من "المتهمين المحتملين" أم ليس منهم، أي أن مصيره معلق بكلمة واحدة.

وكان القاضي رفض الأسبوع الماضي طلب استبعاد آخر تقدم به الأمير، بحجة أن فرجينيا غير مؤهلة لتقاضيه في نيويورك، لأنها مقيمة بأستراليا، لا في الولايات المتحدة، بينما قال محاميها David Boies إن اتفاقها مع إبستين، لا يحمي شركاءه من الاستهداف بإجراءات مدنية، وفقا لما طالعت "العربية.نت" في وسائل إعلام أميركية، ذكر المحامي لبعضها أن الأمير أندرو غير مذكور في الاتفاق الذي لا يمنحه أي حصانة "بل لم يكن عالما به أيضا" بحسب ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية اليوم.

ورد محامو الأمير، بأن فرجينيا وافقت في الاتفاق على "إخلاء سبيل إبستين والعديد من الأفراد والكيانات الأخرى من كل المسؤوليات الناشئة عن سوء سلوكهم المزعوم" لذلك فالكلمة الفصل صباح اليوم الثلاثاء بتوقيت نيويورك هي للقاضي، وما لديه من حيثيات وموجبات.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top