أجبرت على حفر قبرها بيديها.. تفاصيل مروعة لقصة قتل هذه الحسناء

e526bd0d-8b87-4139-8859-d236dd35c5da_16x9_1200x676-3.png

في جريمة مروعة هزت مواقع التواصل الاجتماعي لفتاة أُجبرت على حفر قبرها بيديها قبل أن تتلقى رصاصات في جسدها تنهي حياتها بعد اختفائها المريب.

ونشرت صحيفة "الصن" البريطانية، الثلاثاء، تفاصيل كاملة عن القصة، حيث كشفت أن الشرطة البرازيلية عثرت على رفات أماندا ألباش (21 عاما)، بعدما اعترف قاتلها بارتكاب جريمة القتل، وقادهم إلى المكان.

وعثرت الشرطة البرازيلية على جثة الفتاة في منتصف نوفمبر الماضي مدفونة على شاطئ مدينة إرابيروبا نورت دي لاغون في ولاية سانتا كاتارينا، جنوبي البرازيل، الجمعة الماضية، حيث اعترف القاتل فيما بعد بأنه أطلق رصاصتين على جسد الفتاة بعدما أتمت حفر قبرها على الشاطئ.

وكانت آخر مرة شوهدت فيها أماندا قبل يوم من ذلك التاريخ، عندما حضرت حفلا في مدينة فلوريانوبوليس القريبة.

رسالة تكشف الحقيقة

وكانت آخر رسالة بعثت بها أماندا إلى أهلها عبارة عن تسجيل صوتي، قالت فيه إنه ستعود إلى المنزل في الفجر، ومن ذلك الوقت انقطع الاتصال بها.

لكن شيئا غريبا كان في الرسالة، بحسب أهل الضحية، فقد كانت هناك رياح تهب في خلفية الصوت، وكان صوت الفتاة غريبا.

واعترف أحد المشتبهين في الجريمة بأن الفتاة قتلت بعيد تسجيل تلك الرسالة الصوتية.

وطبقا للشرطة البرازيلية، فإن أحد القتلة شعر بعدم الارتياح بعدما علم بأن أماندا أبلغت طرفا ثالثا بأنه متورط بتهريب المخدرات.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top