دعوة للاستيقاظ.. النوم لفترات طويلة كارثي ويؤثر على العقل

2cda51f2-824b-42d1-8896-a0c12cc3ddab_16x9_1200x676-1.jpg

لطالما أجريت العشرات من الدراسات والأبحاث العلمية التي خلصت إلى أهمية أخذ قسط وافر من النوم.

فالنوم الجيد ليلا يساعد أجسامنا على إصلاح نفسها والعمل كما ينبغي، ويرتبط بتحسين الصحة العقلية وتقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الحالات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسكري.

وثبت أيضا أن عدم الحصول على قسط كاف من النوم مرتبط بالتدهور المعرفي وحالات مرضية مثل مرض الزهايمر.

إلا أن المفاجأة هي أن الحصول على قسط وافر من النوم أكثر من اللازم يضر بعقولنا أيضا، بحسب ما ورد في موقع مجلة "ساينس أليرت" Science Alert.

فقد نشر باحثون من كلية الطب بـ"جامعة واشنطن" ورقة بحثية تشير إلى أنه تماما مثل الحصول على القليل من النوم، فإن النوم لفترات طويلة قد يرتبط أيضا بالتدهور المعرفي.

وأراد فريق البحث معرفة مقدار النوم المرتبط بالضعف الإدراكي بمرور الوقت. وللقيام بذلك، نظروا إلى 100 من كبار السن في منتصف وأواخر السبعينيات في المتوسط وتتبعوهم لمدة تتراوح بين أربع وخمس سنوات.

وفي وقت دراستهم، لم يظهر 88 شخصا أي علامات للخرف، بينما أظهر 12 شخصا علامات ضعف في الإدراك (أحدهم مصاب بالخرف الخفيف و11 مصابا بمرحلة ما قبل الخرف من ضعف إدراكي خفيف).

وخلال الدراسة، طلب من المشاركين إكمال مجموعة من الاختبارات المعرفية والنفسية العصبية الشائعة للبحث عن علامات التدهور المعرفي أو الخرف.

وبعد ذلك، دمجت نتائجهم من هذه الاختبارات في درجة واحدة، تسمى درجة ما قبل السريرية لمرض الزهايمر المعرفي (PACC). وكلما كانت النتيجة أعلى، كان إدراكهم أفضل بمرور الوقت.

وقيس النوم باستخدام جهاز تخطيط دماغ أحادي القطب (EEG)، والذي ارتداه المشاركون على جبينهم أثناء النوم، لمدة تتراوح ما بين أربع إلى ست ليال.

وأجري ذلك مرة واحدة، بعد ثلاث سنوات من إكمال الأشخاص لأول مرة اختباراتهم المعرفية السنوية. وسمح مخطط كهربية الدماغ هذا للباحثين بقياس نشاط الدماغ بدقة، والذي من شأنه أن يخبرهم ما إذا كان الشخص نائما أم لا (وإلى متى)، ومدى راحة ذلك النوم.

وعلى الرغم من قياس النوم في فترة واحدة فقط خلال فترة الدراسة، إلا أن هذا لا يزال يعطي فريق البحث مؤشرا جيدا على عادات النوم الطبيعية للمشاركين.

وأثناء استخدام مخطط كهربية الدماغ لقياس نشاط الدماغ، قد يكون إلى حد ما اضطرابا في النوم في الليلة الأولى، حيث يعتاد الناس على الجهاز، يميل النوم إلى العودة إلى طبيعته في الليلة التالية. وهذا يعني أنه عندما يتم تتبع النوم من الليلة الثانية فصاعدا، فإنه يمثل تمثيلا جيدا لعادات النوم الطبيعية للشخص.

وأخذ الباحثون أيضا في الاعتبار العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على التدهور المعرفي – بما في ذلك العمر والجينات وما إذا كان الشخص لديه علامات على بروتينات بيتا أميلويد أو تاو، وكلاهما مرتبطان بالخرف.

وبشكل عام، وجد الباحثون أن النوم أقل من 4.5 ساعة وأكثر من 6.5 ساعة في الليلة – إلى جانب النوم السيئ – كان مرتبطا بالتدهور المعرفي بمرور الوقت.

ومن المثير للاهتمام أن تأثير مدة النوم على الوظيفة الإدراكية كان مشابها لتأثير العمر، وهو أكبر عامل خطر للإصابة بالتدهور المعرفي.

ونعلم من الأبحاث السابقة أن قلة النوم مرتبطة بالتدهور المعرفي. وعلى سبيل المثال، أظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين أبلغوا عن اضطرابات النوم، مثل الأرق أو النعاس المفرط أثناء النهار، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالخرف مقارنة بالأشخاص الذين لا يفعلون ذلك.

وأظهرت أبحاث أخرى أن الأشخاص الذين لديهم أوقات نوم قصيرة لديهم مستويات أعلى من بيتا أميلويد في دماغهم – وهو موجود بشكل شائع في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

ولا يعرف الباحثون على وجه اليقين سبب ارتباط قلة النوم بالتدهور المعرفي. وتقول إحدى النظريات أن النوم يساعد عقولنا على طرد البروتينات الضارة التي تتراكم خلال النهار.

ويعتقد أن بعض هذه البروتينات – مثل بيتا أميلويد وتاو – تسبب الخرف. لذا فإن التدخل في النوم قد يتعارض مع قدرة دماغنا على التخلص منها. حتى أن الأدلة التجريبية تدعم ذلك – تبين أنه حتى ليلة واحدة فقط من الحرمان من النوم يزيد مؤقتا من مستويات بيتا أميلويد في دماغ الأشخاص الأصحاء.

ولكن ليس من الواضح سبب ارتباط النوم الطويل بالتدهور المعرفي. ووجدت الدراسات السابقة أيضا وجود صلة بين الإفراط في النوم والأداء المعرفي، لكن معظمها اعتمد على الإبلاغ الذاتي للمشاركين عن مدة نومهم ليلا – ما يعني أن البيانات أقل دقة من استخدام مخطط كهربية الدماغ لقياس نشاط الدماغ.

وبالتالي، فإن هذه الدراسة الجديدة تضيف وزنا لمثل هذه النتائج. وما يثير الدهشة في نتائج هذه الدراسة هو أن مدة النوم المثالية أقصر بكثير من تلك التي أشارت الدراسات السابقة إلى أنها إشكالية.

وأظهرت الدراسة أن النوم لمدة تزيد عن 6.5 ساعة كان مرتبطا بالتدهور المعرفي بمرور الوقت – وهذا منخفض عندما نعتبر أنه يُنصح كبار السن بالحصول على ما بين 7 إلى 8 ساعات من النوم كل ليلة.

وقد يكون السبب هو أنه ليس بالضرورة أن يكون طول النوم هو المهم، ولكن نوعية ذلك النوم عندما يتعلق الأمر بخطر الإصابة بالخرف. وعلى سبيل المثال، أظهرت هذه الدراسة أيضا أن قلة النوم "البطيء" – النوم التصالحي – أثر بشكل خاص على ضعف الإدراك. وما لا يمكننا أيضا قوله من هذه الدراسة هو ما إذا كانت فترات النوم الطويلة يمكن أن تتنبأ بشكل مستقل بالتدهور المعرفي.

وبشكل أساسي، لا يمكننا استبعاد أن المشاركين الذين ناموا أكثر من 6.5 ساعة كل ليلة ربما لم يكونوا عانوا بالفعل من مشاكل إدراكية سابقة لتغيرات الدماغ التي توحي بالخرف الذي لم يلتقط في الاختبارات.

وعلى الرغم من أن الباحثين كانوا حريصين على التكيف مع العوامل المرتبطة بالخرف، إلا أن الأشخاص الذين ينامون لفترة أطول قد يكون لديهم أيضا حالات أخرى موجودة مسبقا ربما تكون ساهمت في التدهور المعرفي الذي لم يؤخذ في الاعتبار. وعلى سبيل المثال، يمكن أن يشمل ذلك سوء الحالة الصحية أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية أو مستويات النشاط البدني.

وقد تفسر كل هذه العوامل مجتمعة سبب ارتباط النوم الأطول بالتدهور المعرفي.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top