زوج عارضة الأزياء جيجي حديد ضرب والدتها وانفصل عنها

69f7058b-635f-4c8f-91f1-cb520525d2b8_16x9_1200x676-3.jpg

اهتزت حياة جيجي حديد، عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني، بشرخ بدأ حين أقدم شريكها المغني البريطاني Zayn Malik الأب منها لابنة اسمها Khai عمرها 13 شهرا، على الشجار الأسبوع الماضي مع "حماته" يولندا، فاحتدمت الحال إلى درجة أنه "اعتدى عليها بالضرب" وفقا لما ورد الثلاثاء في موقع أميركي موثوق، هو TMZ المختص بأخبار النجوم والمشاهير، والمضيف بخبره أن والدة جيجي تفكر بتقديم شكوى في مركز للشرطة ضد زين، المولود قبل 28 سنة لأبوين باكستانيين مهاجرين في بريطانيا.

ووصل صدى الخبر إلى مجلة People الممتهنة أيضا أخبار المشاهير على أنواعهم، والصادرة عن مجلة TIME الأميركية، فحققت فيه وبتوابعه، وعلمت من مصدر مقرب من جيجي، البالغة 26 عاما، أن الشريكين قررا الانفصال، وهو ما قرأته "العربية.نت" بتقرير نشرته المجلة التي عادت وأكدت خبر الانفصال بتغريدة في حسابها "التويتري" مساء أمس الخميس، صورتها أدناه.

ونقلت "بيبول" عمن ذكرت أنه صديق لأسرة حديد، وصفه للشريكين بأنهما أبوان جيدان ومتعاونان منذ بدأت العلاقة الرومانسية بينهما قبل 6 أعوام، أي حين كان زين بعمر 22 وهي بعمر 20 تقريبا "الا أن يولاندا تريد حماية جيجي بقوة، وتريد الأفضل لابنتها وحفيدتها" من زين الذي مضى أمس إلى منصته في "تويتر" ونفى ببيان إقدامه على ضرب الأم الهولندية الأصل Yolanda Hadid المعروفة بأنها نجمة تلفزيونية سابقة في الولايات المتحدة، وأنجبت 3 أبناء، هم: جيجي وبيلا وأنور، ممن تزوجها في 1994 وطلقها بعد 6 أعوام، وهو رجل الأعمال الفلسطيني محمد حديد.

ما زالت التفاصيل مجهولة

وفي "تويتر" ذكر زين مالك في بيانه أيضا، أن كل ما حدث بينه وبين أم جيجي، "لم يتضمن أكثر من تبادل كلمات قاسية، وأرفض بشدة أني ضربتها. كما أرفض، من أجل ابنتي، ذكر أي تفاصيل أخرى، مع أملي بأن تعيد يولاندا النظر بمزاعمها الكاذبة، وتتحرك لمعالجة القضايا العائلية على انفراد" ثم ألمح لحدوث الانفصال، بقوله إنه "سيشارك" جيجي بابنتهما، أي أنهما لن يكونا معا بعد الآن.

والمعروف عن زين، أنه اشترى منزلا ريفي الطراز، قريب بولاية بنسلفانيا من حيث تقيم الأم يولاندا، على حد ما ألمت به "العربية.نت" من وسائل إعلام أميركية عدة تطرقت أمس لخبر انفصاله عن عارضة الأزياء الشهيرة، وفي ذلك المنزل كان يقيم مع جيجي ويربيان ابنتهما "خاي" التي يبدو من بيانه أنه شعر بأن خصوصيتهما معها "تم غزوها" مما أدى إلى مشاجرة بينه وبين يولاندا، لا تزال تفاصيلها مجهولة. إلا أن "تم غزوها" قد تعني شكوى منه، بأن والدة جيجي تتدخل بشؤون بيته وابنته، وهي مشكلة قد تكون سبب المشاجرة، وسبب الضرب فيما لو حدث فعلا.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top