غزل ورسائل غير لائقة بين غيتس وموظفة.. تقرير يفضح

55061e40-814d-4e4f-89a2-47c05e32ba33_16x9_1200x676.jpg

يبدو أن الملياردير الأميركي بيل غيتس في ورطة. فقد كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن مؤسس مايكروسوفت تلقى تنبيهات من مديري الشركة بعدم مراسلة موظفات بسبل بريد إلكتروني "غير لائق".

واستشهدت الصحيفة، في تقرير نشرته أمس الاثنين، برسالة تعود لعام 2019، أرسلتها مهندسة عملت لصالح مايكروسوفت قالت إنها كانت على علاقة مع غيتس قبل انسحابه من مجلس إدارة الشركة ولفتت إلى أن هذه الحالة لم تكن الوحيدة.

"كان يمهد لإقامة علاقة معها"

ووفق "وول ستريت جورنال"، "اكتشف المسؤولون التنفيذيون في مايكروسوفت، قبل أكثر من عقد من الزمان، رسائل بريد إلكتروني بين غيتس وموظفة متوسطة المستوى في الشركة".

كما ذكر أشخاص مطلعون على الأمر أن الحادثة وقعت عندما كان غيتس لا يزال موظفاً في مايكروسوفت ورئيساً لمجلس الإدارة، بحسب ما نقلت عنهم الصحيفة. وأضافوا أنه في مراسلاته مع الموظفة "كان مغازلاً ويمهد لإقامة علاقة" معها.

لم ينفِ

كذلك نقلت "وول ستريت جورنال" عن مصادر أن أبرز مديرين تنفيذيين للشركة، المستشار العام حينها براد سميث، ومسؤولة الموظفين، ليزا بروميل، اجتمعا مع غيتس وأخبراه أن سلوكه يعد "غير ملائم" ويجب عليه التوقف.

وأشارت المصادر إلى أن غيتس لم ينف تبادل الرسائل وأخبر المديرين بأنها "لا تعد فكرة جيدة"، مؤكداً أنه سيكف عن فعل ذلك.

"لم تكن جنسية بالمعنى الصريح"

من جهته أوضح المتحدث باسم "مايكروسوفت"، فرانك شو، أنه في عام 2008، قبل فترة وجيزة من تقاعد بيل غيتس كموظف بدوام كامل، علمت الشركة برسائل البريد الإلكتروني المرسلة في عام 2007.

وقال شو إن غيتس اقترح في الرسائل مقابلة الموظفة خارج العمل، مشيراً إلى أنه "على الرغم من المغازلة، إلا أن المراسلات لم تكن جنسية بالمعنى الصريح، ولكن تم اعتبارها غير لائقة". وأضاف أن الموظفة لم تتقدم بشكوى بشأن الحادث الذي لم يتم الإبلاغ عنه مسبقاً.

كذلك لفت إلى أن العلاقة العاطفية مع المهندسة بدأت منذ حوالي عام 2002، إلا أن مايكروسوفت اكتشفتها عام 2019.

"ادعاءات كاذبة"

من جانبها، اعتبرت المتحدثة باسم غيتس، بريدجيت أرنولد، في بيان مكتوب للصحيفة، أن "هذه الادعاءات كاذبة، وشائعات معاد تداولها من مصادر ليس لديها معرفة مباشرة، وفي بعض الحالات لديها تضارب كبير في المصالح".

يذكر أن بيل غيتس، أحد أغنى أثرياء العالم، تولى منصب الرئيس التنفيذي لشركة "مايكروسوفت" حتى عام 2000. وكان موظفاً بدوام كامل حتى عام 2008 ورئيس مجلس الإدارة حتى عام 2014. كما عمل في مجلس إدارة "مايكروسوفت" لأكثر من 4 عقود حتى استقال من منصبه في مارس 2020.

ليست نفسها

وفي 2021، تقدم غيتس وزوجته ميليندا فرينش بطلب لإنهاء زواجهما الذي دام 27 عاماً. وانتهت إجراءات الطلاق في أغسطس الماضي، في حين يواصلان قيادة مؤسسة "بيل وميليندا غيتس"، التي تعد من أكبر المؤسسات الخيرية في العالم.

يشار إلى أن "وول ستريت جورنال"، كانت ذكرت في تقرير منشور في مايو، أن لجنة تابعة لمجلس إدارة الشركة عينت شركة محاماة للتحقيق في رسالة كانت قد أرسلتها مهندسة في مايكروسوفت عام 2019، زعمت فيها ضلوعها بعلاقة مع غيتس.

وأكدت الصحيفة أن المهندسة ليست نفسها الموظفة التي حذر المديرون غيتس من التواصل معها، وفق المصادر المطلعة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top