أيهما أفضل مودرنا أم فايزر؟ دراسة أميركية تكشف مفاجأة

1b05b876-2b7e-47bb-9a0e-db24b881812f_16x9_1200x676.jpg

لا شك أن اللقاحات المضادة لكورونا بعثت أملاً للعالم أجمع، إذ قد تضع حداً للفيروس المستجد. لكن السؤال المحير: أيها أفضل؟

في هذا السياق، كشفت دراسة جديدة نشرها المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها مفاجأة الجمعة، حيث أظهرت أن لقاح مودرنا المضاد لكوفيد-19 يؤمن حماية أطول على المدى الطويل ضد الاستشفاء مقارنة مع لقاح فايزر.

فعال بنسبة 93%

فقد أجرى باحثو المركز تحليلاً على حوالي 3689 بالغاً أدخلوا إلى المستشفيات لإصابتهم بكوفيد بشكل قاس من 11 مارس حتى 15 أغسطس 2021 وهي الفترة التي سبقت وتشمل انتشار المتحور دلتا، وفق فرانس برس. وكان 12,9% منهم ملقحين بشكل كامل بمودرنا و20,0 بلقاح فايزر/بايونتيك و3,1% بجونسون أند جونسون.

ووجد الباحثون أن مدى كل الفترة كان لقاح مودرنا فعالاً بنسبة 93% ضد الاستشفاء، وفايزر 88% وجونسون أند جونسون 68%.

كما كان فقدان الفاعلية ضد الاستشفاء بالنسبة للقاح فايزر واضحاً: فقد تراجع من 91% في الأيام الـ14 إلى 120 بعد التلقيح، إلى 77% بعد أكثر من 120 يوماً على التلقيح. في المقابل تراجع مودرنا من 93% الى 92% مقارنة مع الفترتين.

الأجسام المضادة

إلى ذلك شملت الدراسة أيضاً تحليلاً منفصلاً عن مستويات أنواع مختلفة من الأجسام المضادة التي تثيرها اللقاحات أخذت من 100 متطوع. وتبين أيضاً أن لقاح مودرنا أنتج مستويات أعلى من الأجسام المضادة مقارنة بلقاحي فايزر وجونسون أند جونسون.

وتشير هناك أبحاث متراكمة إلى تفوق لقاح مودرنا على لقاح فايزر بينها دراسات أجراها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها نشرت الأسبوع الماضي.

ولا تزال الأسباب غير واضحة لكنها قد تكون لأن مستويات الجرعات أعلى – 100 ميكروغرام مقابل 30. وقد يكون الأمر مرتبطا أيضاً بالفترة الفاصلة بين الجرعتين، إذ إن فايزر يعطى بفارق ثلاثة أسابيع مقابل أربعة أسابيع لمودرنا.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top