كورونا.. اليابان تعزي تلوث لقاحات مودرنا لمشكلة في إبر الحقن

2a2a0931-9a5d-4204-b65a-085cc68e8218_16x9_1200x676.jpg

بعد العثور على مواد غريبة في دفعات لقاحات "مودرنا" المضاد لكورونا في اليابان، قال وزير الصحة الياباني نوريهيسا تامورا إنه من المرجح للغاية أن تكون هذه المواد قد تكونت عندما تم تركيب الإبر في القوارير التي تحوي اللقاحات.

وأوضح أن الحادثتين اللتين تسببتا بوفاة شخصين بعد حقنهما بجرعات من الشحنات الملوثة ربما كانتا بسبب إدخال إبر بشكل غير صحيح في قوارير، مما أدى إلى قطع أجزاء من السدادة المطاطية.

مسؤولو صحة يابانيون قالوا إن المواد الغريبة التي وجدت في القوارير كانت عبارة عن مواد سوداء صغيرة، وأخرى وردية اللون.

وأوضحت الحكومة أنه لم يتم التوصل إلى مشاكل تتعلق بالسلامة أو الفعالية وأن قرار التعليق مجرد إجراء احترازي.

وكانت اليابان علقت استخدام مليون جرعة أخرى بعد العثور على مواد غريبة في المزيد من الدفعات، بعد يومين من الإعلان عن وفاة شخصين بعد حقنهما بجرعات من الشحنات الملوثة.

وأصبح استخدام أكثر من 2.6 مليون جرعة من لقاح مودرنا معلقا في وقت تكافح فيه اليابان أسوأ موجة تفش لمرض كوفيد-19 حتى الآن مع ظهور تحور دلتا شديد العدوى وتجاوز حالات الإصابة اليومية 25 ألف حالة هذا الشهر لأول مرة مع تباطؤ حملة التطعيم.

وجاء أحدث بلاغ عن لقاحات ملوثة من مقاطعة جوما اليابانية الواقعة بالقرب من طوكيو، ومن مقاطعة أوكيناوا الجنوبية، مما أدى إلى تعليق استخدام شحنتين، بالإضافة إلى 1.63 مليون جرعة جرى سحبها بالفعل الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول بمقاطعة جوما إن مادة سوداء صغيرة عُثر عليها في إحدى قوارير لقاح مودرنا، وفي أوكيناوا عثر على مادة سوداء في المحاقن وفي قارورة وعثر في محقن آخر على مادة وردية اللون.

وجاءت أحدث حالات التلوث، بعد بيان حكومي يوم السبت عن وفاة رجلين بعد تطعيمهما بجرعتين من لقاح مودرنا للوقاية من كوفيد-19 ضمن كمية كبيرة من اللقاحات جرى إيقاف استخدامها فيما بعد بسبب تقارير عن تلوث.

وذكرت وزارة الصحة أن الرجلين، وهما في الثلاثينات من العمر، توفيا هذا الشهر في غضون أيام من تلقيهما الجرعة الثانية من لقاح مودرنا. وحصل كل منهما على جرعة من ثلاث دفعات من اللقاحات جرى إيقاف استخدامها يوم الخميس. ولا يزال سبب الوفاة قيد البحث.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top