الخريف المقبل فصل التحولات الألمانية بالاتحاد الأوروبي

a655b817-7cfa-4dea-addd-192093be1b24_16x9_1200x676.jpg

أنجيلا ميركل، سيدة أوروبا القوية التي حصلت لعشرة أعوام متتالية على لقب أقوى امرأة في العالم طبقا لتصنيف مجلة فوربس، وكانت على رأس المستشارية الألمانية منذ العام 2005 وحتى الآن، نجحت في ترسيخ الاتحاد الأوروبي والنموذج الاقتصادي لمنطقة اليورو، عبر شراكة قوية وراسخة مع فرنسا، وتنسيق في الأدوار مع باقي اللاعبين الرئيسيين داخل الاتحاد.

وفي الخريف المقبل، سيكون على الاتحاد الأوروبي مواجهة تغيرين مُرتقبين من ألمانيا: الأول هو اعتزال المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والثاني هو الانتخابات الألمانية، التي قد تقدم مؤشرا واضحا لمستقبل تيارات اليمين المتشدد في أوروبا، خلال السنوات المقبلة.

كما سيحدث كل هذا في ظل صراع بات يتطور، بين روسيا والولايات المتحدة على النفوذ في غرب أوروبا، وجهود يبذلها الرئيس الأميركي جو بايدن لإعادة هيكلة وتفعيل الناتو، وصراع تركي أوروبي يحتدم حيناً ويتراجع أحيانا أخرى في شرق المتوسط. برلين في الخريف المقبل، ستكون حجر الزاوية، في كل هذه التحولات.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top