خيبات أمل كروية في يومين بإحداها صفع لاعب مصري نفسه

3ffe2a1b-e8a3-4ac8-8359-ae61e6313a26_16x9_1200x676.jpg

حدث في عالم كرة القدم يومي الأحد وأمس الاثنين، ما يمكن وصفه بخيبات أمل "وطنية" تقريبا، نسبة لبلدين على الأقل، إلى درجة أن لاعبا مصريا صفع وجهه على مرأى من كاميرات التلفزيون وغيرها، عقابا له بالذات على عدم إحراز هدف من ضربة جزاء سددها، وكانت حاسمة ضد الخصم في مباراة دولية، إلا أن حارس نادي "الرجاء المغربي" ردها، وانتزع بطاقة العبور إلى نهائي "بطولة الكونفدرالية الإفريقية" من نصيب نادي "بيراميدز" المصري.
بعد أن انتهت المباراة التي جرت مساء الأحد الماضي على ملعب "مركب محمد الخامس" في مدينة الدار البيضاء، ضمن إياب نصف نهائي الكأس، بالتعادل بلا أهداف، تبارى الفريقان في سلسلة ركلات "الحظ" الترجيحية، فأحرز المغربي 5 أهداف، وبقيت للمصري الذي أحرز 4 أهداف، تسديدة خامسة وأخيرة، تفاءل بأن يحرز بها هدف التعادل.

وتقدم اللاعب في "بيراميدز" رمضان صبحي، وسدد الخامسة قوية. إلا أن أنس الزنيتي، حارس مرمى "الرجاء" المغربي، اعترض الكرة وردها، وفق ما يظهر في الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" أعلاه. لذلك سيلعب المغربي على الكأس ضد نادي "شبيبة القبائل" الجزائري، في 10 يوليو المقبل بدولة بنين. أما اللاعب الذي أضاع ضربة الجزاء، فنراه في الفيديو لا يتحمل الصدمة، ويصفع خده بنفسه، عقابا ذاتيا على إضاعته فرصة ذهبية.

وسريعا أصبح هدفا لهجومات متنوعة شنوها عليه بمواقع التواصل والإعلام، فذكروا أنه يعيش حالة حزن شديدة بعد خروج فريقه من الدور نصف النهائي، وإضاعته لضربة جزاء كانت كفيلة بتأهل "بيراميدز" وأنه اختلى بنفسه في فندق إقامة فريقه بالدار البيضاء، ولم يتحدث إلى أي كان "لشعوره بذنب كبير".

راتب رمضان أكثر من مليوني دولار

إلا أن متحدثا باسم الفريق، أكد أن رمضان الذي سرت شائعات بأن راتبه السنوي يزيد عن 35 مليون جنيه، أي أكثر من مليونين و200 ألف دولار "مستمر فيه، ولن تتسبب ضربة جزاء في رحيله" خصوصا أنه الأعلى راتبا وقيمة عقد ممتد إلى العام 2025 بين صفوف الفريق" كما قال.

وأكثر ما يوضح حقيقة ما لحق باللاعب بعد إضاعته للفرصة، هو الفيديو المعروض أعلاه للإعلامي عمرو أديب، وفيه يدافع عن رمضان صبحي، ويعتبر إضاعته لضربة الجزاء عادية، يرتكبها مشاهير من نجوم كرة القدم، وفي مقدمتهم أمس الاثنين نجم المنتخب الفرنسي كيليان إمبابي، فقد أضاع هو الآخر ضربة جزاء شهيرة.

خيبة أمل كروية شبيهة جدا بالمصرية، حدثت أيضا للفرنسيين، وربما أمر وأسوأ، حين استيقظ منتخبهم أمس الاثنين من حلم التأهل إلى الربع النهائي من "كأس الأمم الأوروبية" وخروجه منها، بعد مباراة لعبها أمس مع منتخب سويسرا، وانتهت بهزيمته بسبب ضربة جزاء لم يكن أحد يتصور أن يضيعها نجم شهير عالميا، يعلقون عليه الآمال، وهو مهاجم نادي "باريس سان جرمان" بالدوري الفرنسي، كما ومنتخب فرنسا.

"اللاعبون سيتعلمون من إحباط هذه البطولة"

المباراة التي كانت ضمن الدور 16 من بطولة Euro 2020 وجرت في العاصمة الرومانية، بوخارست، انتهت أيضا بالتعادل، ولكن 3- 3 في الشوطين الأصليين والإضافيين، لذلك انتقل المنتخبان إلى ركلات الجزاء.

سجل السويسري 5 أهداف، وبقيت للفرنسي الذي سجل 4 أهداف، تسديدة خامسة وأخيرة، بحسب فيديو آخر تعرضه "العربية.نت" أيضا، وفيه يظهر الشهير Kylian Mbappé البالغ 22 سنة، يسددها قوية بكل عزيمة، إلا أن السويسري Yann Sommer كان أسرع إليها من سرعتها إلى مرماه، فردها وضاعت الفرصة، ومعها الحلم الفرنسي أيضا.

ديدييه ديشان، مدرب المنتخب الفرنسي، دافع عن إمبابي وقال إنه سيتعافى من إهدار ركلة الترجيح الحاسمة ومن الخروج من دور 16 ببطولة أوروبا، وإن المهاجم وباقي لاعبي المنتخب سيتعلمون من إحباط هذه البطولة (..) لا أحد في الواقع غاضب منه. لقد تحدثت إلى اللاعبين ونحن ندرك قوة هذا الفريق وقضينا
العديد من اللحظات الرائعة معا. الليلة كانت مؤلمة وفيها كثير من الأحزان" كما قال.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top