هدية لا تخطر على البال.. ماذا قدم بايدن للرئيس الروسي؟

696e1f1e-494b-4fca-92ee-3d4f5f8f34d9_16x9_1200x676-2.jpg

اختار الرئيس الأميركي جو بايدن خلال أول قمة له مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف في 16 حزيران/يونيو، أن يقدم له نظارات شمسية من طراز فييتر (الطيار) المفضلة لديه، من صنع شركة أميركية.

وقال بيتر فاسكيفيتس رئيس "راندولف انجنييرينغ" إنه "فوجئ" برؤية نظارات من تصميم شركته تقدم كهدية دبلوماسية خلال لقاء تابعته وسائل الإعلام في العالم أجمع.

وأضاف لوكالة فرانس برس "كان يوم عمل اعتياديا إلى أن بدأت الهواتف ترن بحلول الظهر وشاهدنا تفاعلا شديدا على وسائل التواصل الاجتماعي، حينها أدركنا ما يحصل"، واصفا هذه اللحظة بأنها "مفرحة جدا".

وتابع "إنه أمر مدهش، أليس كذلك؟ أعني كم مرة تقدم فيها فرصة كهذه؟".

ويضع العسكريون عادة هذا الطراز من النظارات، وربما يستخدمها قريبا الرئيس الروسي. وقد أبرمت الشركة عقدا مع الجيش الأميركي منذ العام 1978 وتزوده شهريا بحوالي 25 ألف نظارة شمسية، إلى جانب ما تبيعه للعموم.

ويتطلب صنع كل زوج من هذه النظارات ذات الإطار الذهبي والمعروفة باسم "كونكورد" في إشارة إلى الطائرة الأسرع من الصوت، 200 مرحلة ويستمر ستة أسابيع.

تنتج هذه النظارات في مدينة صغيرة في ولاية ماساتشوستس، الواقعة في شمال شرق البلاد. وقد تأسست الشركة في 1973 وتفاخر على موقعها الإلكتروني "بقيمها العائلية الأميركية" ورغبتها في عدم نقل مصنعها خارج الولايات المتحدة.

ويقول رئيس الشركة "أنا متأكد أن الرئيس بايدن قدم هذه النظارات لبوتين كرمز لإرثنا الوطني".

ويضيف "فلنأمل أن يكون ذلك رمزا السلام".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top