عرض عسكري في برلين.. من هنا انطلقت شرارة الحرب الباردة!

1451f309-6de3-43d8-a0c9-b0084a9e29b5_16x9_1200x676-2.jpg

بعد هزيمة ألمانيا واستسلامها في الحرب العالمية الثانية، احتفل المنتصرون عبر إقامة عروض عسكرية حضرها كبار القادة السياسيين بكل دولة.

فبينما أقام الاتحاد السوفيتي عرضا عسكريا حضره ستالين بموسكو يوم 24 يونيو 1945، أبهر البريطانيون العالم بعرض عسكري مماثل جرى ببرلين يوم 21 يوليو من نفس العام سار خلاله الجنود البريطانيون بشوارع العاصمة الألمانية المدمرة بحضور رئيس الوزراء ونستون تشرشل.

ومع نهاية الحرب بشكل رسمي واستسلام اليابان وتوقيعه على معاهدة استسلامه يوم 2 أيلول/سبتمبر 1945، عرض المارشال السوفيتي وقائد القوات السوفيتية بألمانيا المحتلة غيورغي جوكوف (Georgy Zhukov)، بمباركة من ستالين، إجراء عرض عسكري مشترك بين جيوش الحلفاء ببرلين احتفالا بنهاية الصراع العالمي الذي تسبب في مقتل ما يزيد عن 60 مليون شخص طيلة الستة سنوات الفارطة.

خلاف حول الاستعراض

في البداية، تحمّس بقية الحلفاء لإجراء هذا الاستعراض العسكري في برلين واتجهوا لإرسال عدد من كبار جنرالاتهم الذين صنعوا النصر بالحرب العالمية الثانية لحضوره.

كما استعدت بريطانيا لإرسال المارشال برنارد مونتغمري (Bernard Montgomery)، بطل الحرب بشمال أفريقيا، ووافقت الولايات المتحدة الأميركية على إرسال الجنرال دوايت أيزنهاور (Dwight Eisenhower) لتمثيلها بينما فكّر الفرنسيون في اعتماد وفد يترأسه الجنرال جان دي لاتر دي تاسينيي (Jean de Lattre de Tassigny) لتمثيلهم ببرلين.

لكن خلال اليومين الأخيرين اللذين سبقا الاستعراض، تراجع البريطانيون والأميركيون والفرنسيون عن قرارهم حول الاستعراض العسكري المشترك مثيرين بذلك غضب ستالين الذي اتهم حلفاءه بالسعي لتقزيم معركة برلين والدور السوفيتي في حسم الحرب العالمية الثانية. وأمام هذا الوضع، أمر القائد السوفيتي المارشال جوكوف بإجراء الاستعراض العسكري بشوارع برلين مهما كلف الأمر.

بوادر الحرب الباردة

ولإرضاء ستالين الذي تشبّث بفكرة العرض العسكري، أرسل بقية الحلفاء وفودا عسكرية خجولة لتمثيلهم حيث حلّ الجنرال والمسؤول بوزارة الدفاع بريان روبرتسون (Brian Robertson) لتمثيل بريطانيا وجاء الجنرال الأميركي والحاكم العسكري ببفاريا جورج باتون (George Patton) لتمثيل الأميركيين بينما فضّل الفرنسيون ارسال الجنرال والمسؤول الفرنسي بألمانيا ماري بيار كونيغ (Marie-Pierre Koenig) لحضور استعراض برلين.

وأثناء الاستعراض العسكري، استعرض البريطانيون جانبا من فيلق المشاة 131 الذي شارك بالعمليات بشمال أفريقيا، بينما مثّل الأميركيين أفراد من الوحدة 82 أيربورن وحضر من الجانب الفرنسي نحو ألف جندي من قوات الزواف الذين جيء بهم من الجزائر كما أرسلت الدول الغربية أيضا عددا من الدبابات والعربات المتوسطة والخفيفة للمشاركة بهذا العرض.

في مقابل هذا الحضور الخجول للدول الغربية ببرلين، أرسل السوفيت ألفي جندي من فيلق المشاة 248 الذي شارك بمعركة برلين وأوكلت للكولونيل جيورجي لينيف (Georgy Lenev)، أحد أهم قادة الهجوم على برلين، مهم قيادة الفيلق السوفيتي بالاستعراض. وعقب ذلك، عرض السوفيت 52 دبابة من نوع آي إس 3 (IS-3 tanks) المزودة بمدافع عيار 122 ملم.

وعلى الرغم من مروره قرب بوابة براندبورغ ومبنى الرايخستاغ ببرلين لتجسيد هزيمة ألمانيا، جاء هذا الاستعراض العسكري ليبرز حدة الخلاف والانقسام بين الدول المنتصرة حيث خيّم جو من الحذر بين السوفيت من جهة والدول الغربية المنتصرة من جهة ثانية.

وخلال السنوات التالية، عاش العالم على وقع بداية الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي والتي استمرت لحين تفكك الاتحاد السوفيتي بشكل نهائي عام 1991.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top