إسبانيا.. توصيل لقاحات كورونا للمنازل بالمناطق الريفية

238dd4c3-b441-471c-9f3c-bf98bdbbda08_16x9_1200x676-3.jpg

بينما يتدفق الآلاف يوميًا إلى العيادات الصحية ونقاط التطعيم المخصصة في جميع أنحاء إسبانيا، ينتشر عاملون صحيون أيضًا في جميع أنحاء البلاد لتوصيل اللقاح لبعض الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ترى الخدمات الاجتماعية أن هناك أكثر من مليون إسباني بحاجة إلى الرعاية والمساعدة لإطعام أنفسهم. بعض هؤلاء الأشخاص مقيمون في منازلهم ولا يمكنهم الاستجابة للمكالمات للذهاب إلى نقاط التطعيم عندما يحين دورهم.

لذلك في جزيرة مايوركا، يأخذ العاملون الصحيون الجرعات ويذهبون إليهم أينما كانوا.

بيلار رودريغيز هي واحدة من ثلاث ممرضات في بلدة سا بوبلا في المناطق الداخلية للجزيرة، حيث يقمن بالتطعيم هناك وفي القرى المجاورة.

في جولاتها في المنطقة سيرًا على الأقدام، يتم الترحيب بها وديًا من قبل كبار السن، حيث لا يستطيع الكثيرون ترك كراسيهم أو أسرتهم.

قالت رودريغيز إنها وزملاءها قاموا حتى الآن بتلقيح أكثر من 70 شخصًا في منازلهم في المناطق الريفية. لقد تلقوا جميعًا لقاح فايزر بيونتيك، الرئيسي في الحملة الإسبانية.

حددت إسبانيا هدف تطعيم 70% من سكانها البالغ عددهم نحو 33 مليون شخص، بحلول نهاية أغسطس.

بعد أن تباطأ التأخير في الشحنات من شركات تصنيع الأدوية، سرعت إسبانيا جهود التطعيم وحصلت في الوقت الراهن على جرعة واحدة على الأقل لما يقرب من 13 مليون شخص.

أولوية الحكومة هي كبار السن والأكثر ضعفاً. وقد طعمت 95 بالمائة من الأشخاص فوق سن 80 عاما.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top