لتعزيز الفعالية.. هل يمكن مزج لقاحات كورونا؟

a6480245-7490-4a43-86f7-2e24b332fa3d_16x9_1200x676-1.jpg

فيما لا تزال العديد من البلدان متخوفة من موجات جديدة لفيروس كورونا الذي أصاب ملايين البشر حول العالم، على الرغم من حملات التلقيح الواسعة ضد الوباء، بدأ بعض العلماء يدرسون بجدية مسألة دمج اللقاحات.

وفي هذا السياق، أعلن كبار مسؤولي مكافحة الأمراض في الصين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز الاثنين، أن البلاد تفكر رسميا في مزج لقاحات مضادة لكوفيد-19 كوسيلة لتعزيز فاعلية التطعيم.

"لا تتمتع بمعدلات حماية عالية"

أتى ذلك، بعد أن كشف جاو فو مدير المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها في مؤتمر بمدينة تشنغدو أمس الأحد أن اللقاحات المتوفرة حاليا "لا تتمتع بمعدلات عالية من الحماية". وأضاف "نبحث التطعيم باستخدام لقاحات من خطوط الإنتاج التقنية المختلفة".
كما رأى أن اتخاذ خطوات "لتحسين" عملية التطعيم من خلال تغيير عدد الجرعات والفترة الزمنية بينها هو حل "مؤكد" لمشكلات الفاعلية.

يذكر أن البيانات العلمية المتاحة حاليا تشير أن اللقاحات الصينية تأتي في مرتبة متأخرة عن مثيلاتها من حيث الفاعلية لا سيما فايزر ومودرنا لكنها تتطلب ضوابط أقل صرامة عند تخزينها.

وكانت الصين صنعت أربعة لقاحات محلية تم إقرارها للاستخدام العام.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top