دحلان للعربية: الحكم للشعب الفلسطيني بالانتخابات.. ولن يوقفني أحد

06da0865-f102-437b-af88-e1ea85dc78c4_16x9_1200x676-2.jpg

أكد عضو المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان أن الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة في فلسطين ستعيد تشكيل السلطة، وأن تيار "الإصلاح الديمقراطي" الذي يتزعمه سيكون فرس الرهان، وأن قائمة "التيار" سيكون لها شأن عظيم في الانتخابات.

وشن دحلان هجوما على الرئيس محمود عباس، متهما إياه بأنه فشل في تحقيق كل ما وعد به، وفي عهده تم تكريس الانقسام والتفكك في الداخل الفلسطيني، ووصلت الأوضاع المعيشية للمواطنين إلى حالة مزرية، وأن كل ما يهمه هو البقاء في السلطة والتنكيل بمعارضيه وإقصاء أي صوت يختلف معه، كما فعل مؤخرا مع ناصر القدوة الذي قام بفصله من حركة فتح، مؤكدا أن عباس يصدر قوانين غير شرعية للتحكم في الانتخابات ومنع المنافسين له من الترشح.

جاء هذا في مقابلة خاصة أجرتها معه الزميلة ريم بوقمرة، أذيعت اليوم الأربعاء على شاشة "العربية". ووصف دحلان تيار "الإصلاح الديمقراطي" بأنه نخبة من القيادات الفلسطينية الذين رفضوا أن يكونوا عبيدا، وأن "التيار" لا يراهن إلا على الشعب الفلسطيني، وهو يبحث عن تغيير جوهري في النظام السياسي. وأضاف: "نفخر أن لدينا تيارا عريضا منغمسا في هموم الناس، والحكم للشعب الفلسطيني، ولن يوقفني أحد مهما علا شأنه".

وحول ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، قال دحلان إن هذا سيتحدد في وقته ومن خلال مؤسسات التيار، ونفى أن تكون هناك أحكام قضائية صدرت بحقه وتمنعه من الترشح، مشيرا إلى أن صفحته بيضاء، وقال: "لا يزعجني أن أكون مثيرا للجدل، فما يهمني هو العمل والإنجاز والحكم في النهاية للشعب الفلسطيني، ولن يوقفني أحد مهما علا شأنه"، مشيرا إلى أنه رغم أنه خارج السلطة منذ سنوات طويلة إلا أنه لم يتوقف عن العمل والإنجاز لخدمة أهل فلسطين والتخفيف عنهم.

وحول علاقته بحماس في الوقت الحالي، قال دحلان إن حماس والجهاد الإسلامي جزء من الشعب الفلسطيني ولا يجوز إنكار ذلك، وقد تم تأسيس مؤسسة التكافل التي قامت بدفع ديات من قتلوا في غزة سواء من فتح أو من حماس، وهذا ما ساعد في تجاوز صفحة الماضي، ووصف علاقته بحماس حاليا بقوله: "لسنا حلفاء لحماس ولكن على الأقل أقول لسنا في حالة صراع".

ودعا دحلان إلى الانتقال من حالة الوهن بسبب الانقسام إلى عمل برنامج وطني للمستقبل، وقال إن الإصلاح يبدأ بالحصول على أغلبية وطنية في البرلمان ليصبح إنهاء المعاناة اليومية للمواطن الفلسطيني مسؤولية الحكومة، لأن الفلسطينيين شعب منتج ومبدع ولا يجب أن يتم حل مشكلاته بالمعونات، مضيفاً أن علاج المشاكل الداخلية والانقسام يجعل الشعب الفلسطيني قادر على بناء جبهة قوية تستطيع أن تطرح الحلول وتبني التحالفات وتخوض مفاوضات السلام بشكل يحقق طموح وتطلعات الشعب الفلسطيني، وعلينا أن ندرك جيدا أننا إذا لم نغير واقعنا الفلسطيني المنقسم لن نحصل على حقوقنا الوطنية.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top