مهمة خاصة.. “يهود المغرب” بين الماضي والحاضر والمستقبل

1120029062___1120029062_image_16x9_1200x676-3.jpg

ماضي، حاضر ومستقبل اليهود في المغرب تجده في دروب "موغادور" العتيقة الضيقة بما فيها حي الملاح والمعابد والمقابر وغيرها من معالم التاريخِ اليهودي في الصويرة. ولكن لماذا اتخذ اليهود المغاربة أحياء الملاح للعيش والتجارة؟ وما هو سر العيش المشترك السلمي بين اليهود والمسلمين في مدينة الصويرة المغربية؟ ما هي نظرة المجتمع إليهم؟ من بقي منهم في المغرب، بعد هجرة كثيرين إلى إسرائيل؟

لا توجد إحصاءات رسمية حديثة للطائفة اليهودية في المغرب وكان عدد اليهود غداة الاستقلال يشكل نحو 10% من سكان المملكة. وبعد قيام إسرائيل تقلّص عددُهم في المغرب من نحو 250 ألف يهودي، غداةَ الحرب العالمية الثانية، إلى 3000 راهناً. يشدد الدستور المغربي لعام 2011 ومُدوّنة الأسرة الجديدة على الخصوصية العبرية كرافد من مكونات الهوية المغربية، وعلى ضرورة تنظيم عمل المحاكم العبرية وعمل الموثقين اليهود ومنحهم الصلاحيات للحكم فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بالأحوال الشخصية والإرث. فريق "مهمة خاصة" سلّط الضوء على حياة اليهود في المغرب، كيف يعيشون وهل لا يزالون يتمسكون بتقاليد أسلافهم؟ وهل يتمسّك من تبقى منهم بالبقاء في أرضه أم يُفكّرون في الهجرة؟

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top