أبرزها الكمامة ولعبة طاولة.. متحف فرنسي يجمع أغراض الحجر

eb2534e1-92c7-43ef-af79-dd45716e9c98_16x9_1200x676.jpg

كشف متحف "موسيم" في مرسيليا (جنوب فرنسا) مجموعة أغراض تعبّر عن تدابير الحجر التي يشهدها العالم راهناً لمواجهة جائحة كوفيد-19، أطلق في نيسان/أبريل الفائت دعوة عالمية لتزويده بها، وتشكّل ذاكرة لهذه المرحلة.

بعد مرور عام تقريباً على إطلاق هذه الدعوة تحت عنوان "ما الغرض الذي يجسد حياتك اليومية خلال الحجر؟"، استجاب لها أكثر من 600 شخص، معظمهم من فرنسا، ولكن بينهم أيضاً أشخاص من إسبانيا وصولاً إلى أميركا الجنوبية والصين.

ومن هؤلاء مثلاً باريسية خمسينية كتبت جملة واحدة على سطور عشرات صفحات دفتر مدرسي "يجب أن أبقى في المنزل… يجب أن أبقى في المنزل…".

171 قطعة حسية

وبلغ مجموع الأغراض التي حصلت عليها رئيسة قسم الأبحاث في متحف الحضارات الأوروبية والمتوسطية أود فانلو والفريق العلمي كله، أكثر من 171 قطعة "حسية".

ومن الأغراض مثلاً نموذج أولي لآلة تعقيم الكمامات، ولعبة طاولة نرد صنعت في المنزل من لوح خشبي لتقطيع الخبز، ودفتر يوميات مكوّن من قصاصات الصحف، وأعمال فنية مستوحاة من الحياة اليومية.

ذاكرة الحجر

بدورها، شرحت فانلو لوكالة فرانس برس أن المتحف يشكّل "فضاء للحياة اليومية، للجانب الشعبي"، مشيرة إلى أنه أصبح منذ افتتاحه عام 2013 وريث متحف الفنون والتقاليد الشعبية في باريس. وقالت "نكوّن مجموعاتنا أيضاً من الواقع الميداني، ولا توجد لدينا فقط روائع. نحن نتبع أسلوب (…) المتاحف المجتمعية".

إلا أن ذاكرة الحجر هذه التي لا تزال مخزّنة في مستودعات المتحف، لا تتمتع بعد بصفة المجموعة. ولكي تُعتبَر كذلك، ينبغي أن تمرّ بداية على لجنة التحصيل ومن ثم أن تُعرض لجنة الاقتناء. وبعد إتمام هاتين المرحلتين، سيشكل بعضها رسمياً جزءاً من "موسيم".

وفي غضون ذلك، سيتولى الخبير في علم الاجتماع من جامعة كان سيمون لوروليه، إجراء دراسة عن هذه الأغراض، "يتمثل الهدف النهائي منها في الاستناد إلى هذه الاشياء لإنتاج تحليل اجتماعي أنثروبولوجي للحياة اليومية في أوقات الحجر".

فئات شعبية

وقال سيمون لوروليه المتخصص في الحركات الاجتماعية الحضرية إن من الضروري أولاً "توسيع نطاق هذه المجموعة على مستوى علم الاجتماع، بحيث تشمل الفئات الشعبية ذات الأوضاع الهشة".

فهذه المجموعة التي دعا المتحف إلى تكوينها عبر حساباته المختلفة على الشبكات الاجتماعية، كانت حتى الآن مقتصرة على جمهور متميز ومثقف إلى حد ما.

ويريد لوروليه أن يظهر أن تجربة الحجر في الأحياء الشعبية كانت مختلفة. ولاحظ في هذا الصدد أن "الأغراض التي تجسد الحجر في هذه الأحياء كانت بالأحرى حفاضات الأطفال" أو سواها من السلع "الأساسية". وقال "بالنسبة إلى البعض، لامس الأمر حدّ القدرة على البقاء".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top