تحذير من الصحة العالمية.. حول الشباب والسلالة المتحولة

c74ae01e-16ff-4c16-b5df-a850e4f1d0e7_16x9_1200x676-2.jpg

في الوقت الذي لا تزال الأبحاث جارية لتفكيك شفرة وخبايا السلالة الجديدة المتحورة من فيروس كورونا والتي ظهرت في بريطانيا قبل أسبوعين، أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذراً للشباب.

وقال مدير المكتب الأوروبي للمنظمة، هانس كلوغي، في تغريدة على تويتر أمس الجمعة: يبدو أن هذه النسخة على خلاف السلالات السابقة، تنتشر بين الفئات العمرية الأصغر"، داعياً إلى الحذر ومعتبراً أن اليقظة مهمة أثناء استمرار الأبحاث والدراسات لتحديد مدى تأثيرها.

8 دول أوروبية

إلى ذلك، أضاف في تغريدة أخرى أن "8 دول أوروبية رصدت حتى الآن السلالة الجديدة من كوفيد-19 VOC-202012/01".

وشدد على ضرورة التقيد بإجراءات الحماية الحالية، بما في ذلك التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والبقاء ضمن ما يسمى بـ فقاعات الدعم (في إشارة إلى دائرة الأصدقاء الضيقة مع الالتزام بالإجراءات الصحية المتوجبة).

يذكر أن بريطانيا حيث رُصدت السلسلة الجديدة من سارس-كوف-2، هي الدولة حيث يتفشى الوباء بأسرع وتيرة (+61%) بين الدول التي سجّلت أكثر من ألف إصابة يومية خلال الأيام السبعة الماضية.

أكثر عدوى

وقد أكدت دراسة نُشرت الخميس عبر الانترنت لكنها لم تصدر بعد في مجلة علمية، أن هذه السلالة الجديدة معدية أكثر من السلالات القديمة بنسبة تراوح بين "50% و74%".

وبحسب باحثين في "مدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة" الذين أعدّوا الدراسة، فإنه في حال عدم اتخاذ تدابير وقائية أكثر صرامة "سيبلغ عدد حالات الاستشفاء والوفيات نتيجة كوفيد-19 مستويات أعلى في عام 2021 من تلك المسجلة عام 2020".

25 مليون إصابة.. والتلقيح غداً

يأتي هذا فيما سُجّلت أكثر من 25 مليون إصابة بكورونا في أوروبا حيث يثير الفيروس المتغّير القلق أكثر فأكثر، في وقت يُفترض أن يبدأ الاتحاد الأوروبي الأحد حملات التلقيح.

يشار إلى أن منطقة أوروبا التي تضمّ 52 دولةً (وتصل إلى الشرق وتشمل أذربيجان وروسيا) هي الأكثر تضرراً في العالم من حيث عدد الإصابات، تليها منطقة الولايات المتحدة وكندا (19,188,172 إصابة) وأميركا اللاتينية والكاريبي (15,024,469) وآسيا (13,617,004)، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس أمس.

وكانت أوروبا أولى المناطق التي تجاوزت عتبة نصف مليون وفاة في 17 كانون الأول/ديسمبر.

تلقيح العالم.. والوقت

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غبريسوس، "خلال هذا العام الفظيع، رأينا التضحيات التي قدمها الكثير من الناس لحماية حياتهم والحفاظ عليها. يجب ألا نضيع هذه التضحيات".

كما أضاف في رسالة عبر الفيديو "اللقاحات تقدم الحلّ للخروج أخيراً من هذه المأساة. لكن تلقيح العالم بأسره سيستغرق وقتاً".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top