إذا استمر الوباء عامين..  هذا ما قد يحدث!

27cea424-eeef-4788-b54c-d552885baf0f_16x9_1200x676.jpg

على الرغم من أن أحدا لا يعرف حتى الآن ما يخبئه مستقبل فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 4 ملايين إنسان حول العالم وما زال مستمراً في حصاده، رغم انكفائه في بعض المناطق، إلا أن العديد من الخبراء يتفقون على أنه لن يختفي بشكل نهائي على المدى القريب.

بل رجح تقرير علمي جديد أن تستمر الجائحة حوالي عامين، بحسب ما أفاد موقع Live Science الأميركي.

واستندت الدراسة أو التقرير، الذي شارك في إعداده باحثون من جامعة مينيسوتا الأميركية، إلى معلومات تتعلق بـ 8 أوبئة إنفلونزا سابقة تعود إلى القرن الثامن عشر، بالإضافة إلى بيانات حول جائحة كوفيد-19 الحالية.

الإنفلونزا والجائحة

ولاحظ الباحثون أن الفيروس التاجي المُستجد ليس نوعًا من الإنفلونزا، لكنه يشترك في بعض أوجه التشابه مع فيروسات الإنفلونزا الجائحية، وكلاهما فيروسات تصيب الجهاز التنفسي لا يقاومها جسم الإنسان بسهولة نظرا لعدم وجود مناعة سابقة ضدها، وكلاهما يمكن أن ينتشر عبر أشخاص حاملين للفيروس ولا يعانون من الأعراض.

ولكن يبدو أن فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19 ينتشر بسهولة أكبر من الإنفلونزا، وربما يمثل انتقال العدوى دون ظهور أعراض النسبة الأكبر لدى مرضى كوفيد-19 منه بين المصابين بالإنفلونزا.

مناعة القطيع

وبحسب ما ذكره الباحثون، فإنه بالنظر إلى مدى سهولة انتشار كورونا، ربما يحتاج حوالي 60 إلى 70% من البشر إلى اكتساب المناعة من أجل تحقيق "مناعة القطيع" ووضع حد للجائحة.

وتوقع الباحثون أن يستغرق هذا الأمر بعض الوقت، حيث يبدو أن جزءًا صغيرًا نسبيًا من سكان العالم قد أصيبوا حتى الآن (على الرغم من أن معدلات الإصابة تختلف حسب الموقع)، وفقًا للدراسات التي تعتمد على فحوص الأجسام المضادة لفيروس كورونا في عينات الدم.

إلى ذلك، حدد التقرير ثلاثة سيناريوهات محتملة لمضي جائحة كوفيد-19 قدما:

• سيناريو 1

يتوقع في السيناريو الأول أن تتبع الموجة الحالية من انتشار عدوى كوفيد-19 سلسلة من الموجات الأصغر أو التباين ما بين الارتفاع والانخفاض في موجات العدوى، والتي تحدث باستمرار بمعدل واحد إلى اثنين.

ومن المرجح أن تستغرق فترة عام واحد، لكنها ستتناقص تدريجيًا في وقت ما عام 2021.

• سيناريو 2

أما السيناريو الثاني فيرجح أن تعقب الموجة الأولية من كوفيد-19 في ربيع عام 2020 موجة أكبر خلال الخريف أو الشتاء، كما حدث مع جائحة الإنفلونزا عام 1918. وبالتالي، يمكن أن تحدث موجة واحدة أو أكثر عام 2021.

• سيناريو 3

أخيرًا، يتوقع السينارية الثالث أن تتبع موجة الربيع الأولى من كوفيد-19 ما يمكن أن يوصف بالـ"تباطؤ التدريجي" لانتشار العدوى وحالات الإصابة، بحيث لا يعود مرض كوفيد-19 يتبع نمط موجات انتشار واضح.

الترقب والحذر 24 شهرًا

وبين تلك السيناريوهات، يرى الباحثون والخبراء وجوب إعادة فرض تدابير احترازية تجدد ظهور "الموجات" الجديدة، مثل التباعد الاجتماعي، ثم معاودة التخفيف منها بشكل دوري، بهدف التقليل من حدة الضغط على نظم الرعاية الصحية.

وبغض النظر عن أي سيناريو قد يظهر، يدعو الباحثون إلى وجوب اتخاذ الاستعدادات اللازمة لمدة 18 إلى 24 شهرًا آخر تحسبًا لأي نشاط مؤثر لكوفيد-19، مع ظهور نقاط ساخنة بشكل دوري في مناطق جغرافية متنوعة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top