مدينة سويدية تحارب التجمعات بـ”روث الحيوانات”

d4e9198e-cb3b-4f8c-9332-f196305e7690_16x9_1200x676-2.jpg

اتخذت مدينة سويدية إجراء غريبا لمواجهة التجمعات، حيث تقوم لوند في السويد بوضع الزبل (روث الماشية والدجاج) في متنزهاتها لثني السكان عن الاحتفال بعيد الربيع التقليدي، في إطار مكافحة انتشار وباء كوفيد-19 على ما أعلنت السلطات.

في التفاصيل، طلبت البلدية التي تنوي أيضا نصب حواجز حول متنزه المدينة الرئيسي من السكان التخلي عن "ليلة فالبورغيس" التقليدية هذه التي يحتفل بها في 30 نيسان/أبريل وهي احتفال شعبي في السويد يرمز إلى انتهاء فصل الشتاء.

وخلال هذه الاحتفالات يغني السويديون ويشعلون النار في مواقد في المتنزهات والحدائق.

وقال مسؤولون في البلدية لوكالة فرانس برس إن سلطات المدينة ستذهب أبعد من ذلك، مع نشرها طنا من زبل الدجاج في المتنزه الرئيسي لتحقق بذلك هدفين، يتمثل الأول بصيانة الحدائق والثاني بإبعاد الأشخاص الذين قد يحاولون انتهاك القيود المفروضة بسبب الوباء.

وقال غوستاف لوندبلاد الذي يتولى الشؤون البيئية في البلدية لوكالة فرانس برس "زبل الدجاج له رائحة كريهة للغاية. وليس من الممتع الجلوس وسط رائحة كهذه".

وتكون الاحتفالات هذه التي قد تستقطب 30 ألف شخص، "عفوية" لذا من الصعب حظرها على أرض الواقع.

ولوند هي من أهم المدن الجامعية في السويد وغالبية سكانها البالغ عددهم 125 ألف نسمة هم من الطلاب.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top