البنتاغون يرفع الحظر عن مقاطع فيديو سرية لظواهر غامضة!

96b2e171-03a0-4fc1-9276-3b2fd97203ec_16x9_1200x676-4.jpg

قامت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) برفع حظر السرية عن 3 مقاطع فيديو تابعة للبحرية الأميركية، وكانت مدرجة سرية للغاية لكن سبق ‏تسريبها، بحسب ما نشره موقع ‏NBC‏ الأميركي وما سبق أن تناولته "‏العربية.نت" في حينه من وجهة النظر العلمية.‏

وتعرض مقاطع الفيديو "ظواهر جوية غير مفسرة" وربما يعتقد البعض أنها ‏لأجسام طائرة مجهولة الهوية ‏UFO، لكن بحسب ما ذكرته المتحدثة باسم ‏البنتاغون سوزان غوف، أنه لمنع أي سوء فهم أو تأويل من جانب عموم ‏الناس بشأن ما إذا كانت اللقطات المتداولة حقيقة أم لا، أو ما إذا كان هناك ‏المزيد من مقاطع الفيديو أم لا، فإن هذه "الظواهر الجوية التي لوحظت في ‏مقاطع الفيديو لا تزال توصف بأنها غامضة".‏

تم التقاط مقاطع الفيديو، التي أقرت البحرية الأميركية سابقًا بأنها حقيقية، ‏خلال ما شاهده طيارو مقاتلة البحرية على أجهزة استشعار الفيديو الخاصة ‏بهم خلال رحلات التدريب في عامي 2004 و2015، وسبق أن قامت ‏صحيفة "نيويورك تايمز" بنشرهم في عام 2017.‏

وأضافت غوف في بيان صدر اليوم عن البنتاغون: "أذنت وزارة الدفاع بنشر ‏ثلاثة مقاطع فيديو غير مصنفة تابعة للبحرية الأميركية، تم التقاط أولهم في ‏نوفمبر 2004 والمقطعان الآخران في يناير 2015، وهي المقاطع التي ‏تم تداولها في مواقع غير مصرح لها بالنشر بعد تسريبهم إليها عامي ‏‏2007 و2017".‏

وأضاف بيان البنتاغون أنه "بعد مراجعة شاملة، قررت الوزارة أن الإفراج ‏عنهم والسماح بتداول مقاطع الفيديو، غير المصنفة سرية، لا يعد كشفًا لأي ‏قدرات أو أنظمة ذات حساسية خاصة، ولا يؤثر على أي تحقيقات لاحقة ‏بشأن شن غارات من الظواهر الجوية المجهولة ضد المجال الجوي ‏العسكري".‏

وتم نشر مقطعي فيديو من المقاطع الثلاثة في سياق مقال في "نيويورك تايمز" ‏يرجع إلى ديسمبر 2017 لشرح كيف قامت حكومة الولايات المتحدة بإدارة ‏برنامج للتحقيق في تقارير حول وجود أجسام طائرة مجهولة الهوية حتى عام ‏‏2012.‏

وتم تداول مقطع الفيديو الثالث في مارس 2018 من قبل أكاديمية النجوم ‏للفنون والعلوم، وهي مجموعة شركات خاصة متخصصة في البحث العلمي ‏والإعلام.‏

وأثار قرار البنتاغون بالكشف عن مقاطع الفيديو اهتمامًا متجددًا حول ما يمكن ‏أن يكون قد نما إلى علم الجيش الأميركي حول محتوى مقاطع الفيديو، وما إذا ‏كانت تعد دليلاً قاطعًا على وجود أجسام غريبة أو كائنات فضائية غريبة.‏

ويؤكد الكوماندور متقاعد ديفيد فرافور، في تصريح لشبكة ‏ABC News، أن ‏ما تم تصويره وشاهده خلال مشاركته في مهمة تدريب روتينية عام 2017 ‏قبالة ساحل كاليفورنيا، أجسام لا تنتمي إلى هذا العالم، موضحا أنه ليس ‏‏"مجنونا، ولم يتناول أي خمور".‏

وأضاف الكوماندور فرافور أن ما شاهده كان بعد أن أمضى 18 عامًا في ‏مجال الطيران: "رأيت كثيرًا من كل ما يمكنني رؤيته في هذا المجال، ولم ‏يكن هذا شيئًا قريب الشبه من أي شيء رأيته من قبل".‏

وقال: "لم يسبق أن رأيت هذه الظاهرة طوال مسيرة ‏عملي في مجال الطيران أو في حياتي قط، إنها تحظى بأداء وتسارع لا مثيل ‏لهما، مع الوضع في الاعتبار أن هذا الشيء يحلق بدون أجنحة".‏

وفي أبريل 2019، أقرت البحرية الأميركية بأن نشر مقاطع الفيديو أدى إلى ‏تحفيز وضع توجيهات وإرشادات جديدة لكيفية قيام الطيارين بالإبلاغ عن ‏مشاهدات أو تسجيلات لطائرات مجهولة الهوية وغير مصرح بتحليقها".‏

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top