توأم.. أحدهما توفي بكورونا والآخر بالإنفلونزا الإسبانية

5cc3e76a-2108-48cf-99d3-7daa4fddd7f5_16x9_1200x676.jpg

توفي أحد المحاربين القدامى في الحرب العالمية الثانية عن عمر 100 سنة بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، بعد قرن على وفاة شقيقه التوأم بالإنفلونزا الإسبانية التي انتشرت بين عامَي 1918 و1919، وفق ما أوردت وسائل إعلام أميركية.

وذكرت صحيفة "نيوزداي" في نسختها الإلكترونية أن "فيليب كان" شارك في معركة "إيو جيما" وساعد في عمليات المسح الجوي بعد إلقاء القنبلتين النوويتين على هيروشيما وناغازاكي.

وولد فيليب وتوأمه صمويل في كانون الأول/ديسمبر 1919، وقد توفي الأخير إثر إصابته بالإنفلونزا الإسبانية بعد فترة قصيرة من ولادتهما، على ما نقلت صحيفة "لونغ آيلاند" عن عائلتهما.

وقال حفيده وارن زيسمان إن فيليب كان يخشى حدوث جائحة أخرى خلال حياته. وأضاف لمحطة "سي. إن. إن": "لقد كان أمراً يتحدث عنه في كثير من الأحيان. عندما كنا نتحادث كان يقول لي: قلت لك إن التاريخ يعيد نفسه، 100 سنة ليست فترة طويلة".

وكشف الحفيد أن فيليب عانى من أعراض فيروس كورونا مثل السعال قبل وفاته في 17 نيسان/أبريل وأدرك أنه قد يكون مصاباً به.

وقال زيسمان إن جده "كان يتحدث عن شقيقه كثيراً خلال أيامه الأخيرة".

وقد تسببت الإنفلونزا الإسبانية، وهي أكثر الأوبئة فتكاً في التاريخ الحديث، في وفاة ما يقدر بنحو 50 مليون شخص، بعدما أصابت نحو 500 مليون من سكان العالم.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top