جريمة دموية تهز لبنان.. تفاصيل طعن وقتل بالرصاص

af9608be-c8c7-481a-be77-e111d3b9d7ba_16x9_1200x676-3.jpg

اهتز الشارع اللبناني، أمس الثلاثاء، على وقع جريمة جماعية شهدتها بلدة بعقلين في منطقة الشوف بجبل لبنان، ذهب ضحيتها تسعة أشخاص (ستة سوريين وثلاثة لبنانيين)، بينهم طفلان سوريان (15 سنة و10 سنوات)، في حين لا تزال تلاحق القوى الأمنية شقيقين مشتبه بهما (م.ح) و(ف.ح).

ونفّذت الجريمة في نقاط عدة في المنطقة الحرجية بمحيط مجرى نهر قرب ورشة بناء وفي حديقة منزل قريب.

وبدأت بقتل زوجة أحد الشقيقين (م.ح) في منزلها بطعنها 3 طعنات بسكينٍ حربيّ ثم استُكملت بالإجهار على عمّال ورشة البناء ببندقية صيد وبإصابة في الرأس.

شقيق المشتبه بهما في عداد القتلى

ومن بين الضحايا شاب من بلدة بعقلين (27 عاماً) هو شقيق المُشتبه بهما، وشقيقان لبنانيان من بلدة عرسال الحدودية مع سوريا يعملان في المنطقة وخمسة سوريين بينهم طفلان لأب يعمل في الورشة.

تعددت الروايات حول ملابسات الجريمة ودوافعها إلا أن المؤكد أن منفّذفها هو (م.ح) زوج القتيلة (م.ح) وله منها طفلتان، كما كشف رئيس بلدية بعقلين عبدالله الغصيني لـ"العربية.نت".

وأشار إلى "أن الجريمة الجماعية التي وقعت في البلدة عصر أمس بدأت من ورشة البناء حيث أجهز القاتل على العمّال الأربعة قبل أن يقتل شقيقه (ك.ح) عند مدخل الورشة تحت دراجة نارية كان يقودها ثم توجّه إلى منزله وذبح زوجته وفرّ".

كما أضاف "بدأت الجريمة في ورشة البناء ثم تبعها إطلاق نار على الطريق المؤدي إلى الشلالات الزرقاء في بعقلين، حيث وجدنا اثنين: واحد من أبناء عرسال وآخر سوري مقتولين بجنب الطريق، قبل أن نكتشف وقوع جريمة ثالثة وهي ذبح زوجة (م.ح) في منزلهما الذي يبعد نحو الكيلومترين عن ورشة البناء".

تحديد مكان الجناة

وفي حين تواصل القوى الأمنية تحقيقاتها وعملية البحث عن الجاني (م.ح) مع عدم استبعاد أن يكون شقيقه (ف.ع) مشاركاً بعدما ظهرت سيارته في أحد الأماكن القريبة من مسرح الجريمة المتنقل، أكد رئيس البلدية "أن القوى الأمنية حددت مكان تواجد الجناة وهي تحاصره بانتظار اقتحامه".

ومنذ وقوع الجريمة، عملت القوى الأمنية والجيش بمساعدة البلدية والمجتمع المحلي على مواصلة البحث في الأحراج المجاورة لمسرح جريمة بعقلين، واستقدمت كلابا بوليسية لتعقب مسبب أو مسببي الجريمة، كما رصدت حركة الاتصالات بين الشقيقين المُشتبه بهما كما أكد رئيس البلدية لـ"العربية.نت".

تردّي الأوضاع الاقتصادية

أما عن دوافع الجريمة، فرجّح رئيس البلدية "أن يكون (م.ح) يمرّ بحالة عصبية نتيجة فقدانه لعمله كموظف الأمن في جامعة Auce في عاليه في جبل لبنان وتردّي الأوضاع الاقتصادية في لبنان وظهور فيروس كورونا المستجدّ الذي زاد الطين بلّة، خصوصاً مع التزام الحجر المنزلي".
وفي حين تضاربت المعلومات حول مصير الطفلتين وما إذا كان والدهما (م.ح) قتلهما بعدما ذبح والدتهما، أعلن رئيس بلدية بعقلين "أن الطفلتين بخير وهما الآن عند جديهما لأمهما".

أما عن مصير جثث القتلى، أكد رئيس البلدية "أننا ننتظر انتهاء التحقيقات وكشف ملابسات الجريمة نهائياً من أجل تحديد مراسم دفن القتلى وترتيب دفن السوريين، إما في مدافن بعقلين أو نقلهم إلى سوريا".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top