فكرة امرأة.. عقوبة مرعبة لمخالفي الحجر في إندونيسيا

c31bc5d4-bc1b-4a47-8e4c-18859be4611f_16x9_1200x676-3.jpg

بعدما سئمت رؤية سكان ينتهكون قواعد الحجر المنزلي المفروضة للتصدي لوباء كوفيد-19، قررت مسؤولة إندونيسية إخافة المخالفين من خلال عزلهم داخل "منزل مسكون بالأرواح".

وقالت المسؤولة الإقليمية في سراغن في جزيرة جاوة الإندونيسية كوسدينار أوتونغ يوني سوكواتي لوكالة فرانس برس "فكرتنا هي أنه لدينا منزل مهجور أو مسكون في قرية ويجب إيداع المخالفين فيه".

ونشرت المسؤولة مرسوما جديدا لضبط حركة السكان في المنطقة للأشخاص الآتين من العاصمة جاكرتا ومدن كبرى أخرى، في ظل عدم احترام البعض قواعد التباعد الاجتماعي والحجر الصحي لأسبوعين بعد وصولهم.

وقد كُلف المسؤولون المحليونب بإيجاد منازل مهجورة تصنف على أنها "مسكونة" وهو مفهوم حاضر بقوة في التقاليد الإندونيسية.

وقد أودع خمسة أشخاص في الحجر داخل "منازل مسكونة" بموجب هذه الإجراءات.

وفي قرية سيبات، اختار المسؤولون المحليون منزلا هجره قاطنوه منذ زمن بعيد ووضعوا أسرّة تفصل بينها ستائر وبعض قطع الأثاث.

وعزلت هذه القرية ثلاثة من الوافدين الجدد وأرغمتهم على تمضية فترة الحجر المنزلي الممتدة على أسبوعين في هذا المسكن السيئ السمعة.

وبين هؤلاء، قال هيري سوسانتو إنه لم ير أي شبح منذ بدء إقامته في هذا المنزل "المسكون"، لكنه قال "سننتظر الأحداث التي ستحصل تباعا".

وأقر الرجل المتحدر من سومطرة بأن هذا العقاب "يصب في مصلحة الجميع وقد لقنني درسا".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top