سيرك عالق في موقف بسبب كورونا.. والحيوانات جائعة وضجرة

37b7f5ea-deb2-4e73-acfe-6edd6f2e841c_16x9_1200x676-5.jpg

علقت فرقة سيرك إيطالية في موقف للسيارات منذ شهرين، بسبب تدابير الإغلاق المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا، مما وضعها في مأزق.

وكان من المفترض أن يقدم "سيركو ميلينيوم" عروضاً على طول ساحل ليغوريا في شمال إيطاليا، لكن الفيروس والإغلاق التام في البلاد أعاقا مشاريعه.

ويقبع كنغر في حظيرته بلا حركة، فيما تتجمع حيوانات لاما وجمال ومهور خلف السياج الذي يفرقها سعياً للرفق بها، بينما يتضور تمساح من الجوع. ومثل بقية البلاد، لا يسع هذه الحيوانات سوى قتل الوقت.

وكان من المفترض أن تبقى الحيوانات المتنوعة، البالغ عددها 40، إضافةً إلى أعضاء فرقة السيرك الـ35 من مؤدي عروض وموظفين، في موقف السيارات الشاسع لبضعة أيام فقط، قبل التوجه إلى المنتجعات الساحلية.

لكن فرقة السيرك متوقفة في هذا المكان منذ 20 شباط/فبراير الماضي، وهي مضطرة إلى الاعتماد على مساعدة الجمعيات المحلية ومحبي الحيوانات لإطعامها.

وقال المدير الفني ديريك كودا برين لوكالة "فرانس برس" إن الحيوانات "تأكل حوالي 200 كيلوغرام من العلف يومياً وكذلك التفاح والجزر وتشرب نحو 1000 لتر من الماء يومياً".

ويحضر السكان المحليون أكياساً من الفاكهة والخضار والخبز واللحوم التي يتبرعون بها للسيرك.

وأوضح كودا برين الذي عملت عائلته في السيرك منذ خمسة أجيال: "في هذه المرحلة، للأسف، أصبحت الحيوانات تطرح مشكلة". وتابع: "إنها رفيقتنا وصديقتنا ونحاول الاعتناء بها بأفضل طريقة ممكنة. لكنها ليست كالكلاب أو القطط يمكنك أن تطعمها بقايا معكرونة".

ومن المفارقة أن بين المؤسسات التي تقدم المساعدة للسيرك الجمعية الوطنية لحماية الحيوانات في إيطاليا (إنبا) التي تحارب استغلال الحيوانات في السيرك.

وبالإضافة إلى القضايا الملحة المتعلقة بتدابير الإغلاق المفروضة حالياً، فإن السيرك قلق أيضاً بشأن المستقبل.

وفي هذا السياق، قال كودا برين إنه يخشى أن يؤدي الفيروس، الذي يُعتقد أن مصدره الحيوانات البرية، إلى إبعاد الجمهور عن السيرك الذي يضم حيوانات مختلفة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top