كورونا يفتك بالمصممة “الساحرة” لواجهات دار “إيرميس”

72f050de-2ea2-49f6-bfa1-eeea87e1dfd8_16x9_1200x676-3.jpg

فتك فيروس كورونا بالمصممة التونسية ليلى منشاري "التسعينية" والتي عرفت بـ "الملكة السحرية" واشتهرت بتزيينها واجهات محلات "إيرميس"، وفق ما أعلنت الدار الفرنسية العريقة في بيان الأحد.

وكانت الفنانة التسعينية المولودة في تونس عام 1927 والتي أطلق عليها الكاتب ميشيل تورنييه "الملكة السحرية"، حتى العام 2013 المديرة الفنية لواجهات متاجر الدار في 24، شارع فوبورغ سانت أونوريه في باريس.

وقالت الشركة "لم تتوقف أبدا عن إثارة فضول المارة واستغرابهم وإعجابهم، جاعلة من واجهات العرض مسارح مزدحمة ونوافذ مفتوحة".

ووفق صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية، توفيت المصممة جراء إصابتها بكوفيد 19.

وليلى المؤيدة لحقوق المرأة هي ابنة المحامي عبد الرحمن المنشاري وحبيبة بن جلاب المعروفة بمحاضراتها المتعلقة بتمكين المرأة في المجتمع.

وهذه الرسامة التي درست الفنون الجميلة في تونس وفي الكلية الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس، كانت عارضة أزياء لبعض الوقت في غي لاروش قبل انضمامها إلى فريق الديكور لآني بوميل في "إيرميس" العام 1961.

وفي عام 2017، قدم معرض أقيم في غران باليه أعمالها إلى الجمهور.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top