رسالة أخيرة من مخرج صيني شهير قتله كورونا مع عائلته

a76e2348-ce3f-419f-9073-e8a9775ec96f_16x9_1200x676-2.png

لقي مخرج سينمائي صيني، مع 3 من أفراد أسرته المقربين حتفهم بعد أن لزموا منزلهم في مدينة ووهان الصينية معقل الفيروس المستجد، وذلك ضمن سياسة "الحجر الصحي المنزلي" التي فرضتها السلطات هناك.

في التفاصيل، كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن الفنان الصيني تشانغ كاي، المعروف في بلاده، توفي في منزله، برفقة والده، وشقيقته، ووالدته، الذين قتلتهم عدوى كورونا، فيما لا تزال زوجته في حالة خطيرة.

وكان تشانغ، البالغ من العمر 55 عاما، قد بدأ في رعاية والده المريض في منزله في أواخر يناير/كانون الثاني، بعد أن فشل في إيجاد مكان له في مستشفيات المدينة، وتوفي فيه.

وبعد بضعة أيام توفيت والدة المخرج، عقب انتقال العدوى إليها، وتوفيت أخته بعد ساعات من وفاته في 14 من فبراير/شباط الحالي.

"وداعاً"

ويوصف تشانغ في وسائل الإعلام بأنه مخرج أفلام ومدير مكتب الاتصال الخارجي "شيانغ ين شيانغ"، الذي أسسته إدارة الدعاية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي لتعزيز ونشر الثقافة الصينية.

وقبل وفاته كتب ذلك المخرج رسالة مؤثرة قال فيها: "إلى كل من أحببتهم وأحبوني.. وداعا".

بدورها، قالت تشن بو، الأستاذ في جامعة "Huazhong" للعلوم والتكنولوجيا في ووهان، إن سياسة الحجر الصحي المنزلي قد تسببت في انتشار العدوى بين أفراد العائلات دون تقديم العلاج المناسب لهم.

2233 حالة وفاة

وفي آخر إحصاء لعدد الوفيات، أعلنت الصين، الجمعة، وصول عدد الوفيات بالفيروس إلى 2233 حالة، بعدما سجّلت مقاطعة هوباي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، 115 حالة وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة.

يشار إلى أن لجنة الصحة في هوباي كانت قالت في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات، إن الغالبية العظمى من هذه الوفيات سجّلت في عاصمة المقاطعة ووهان، المدينة التي ظهر الفيروس فيها للمرة الأولى في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019.

وأضافت اللجنة أنه خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية سجّلت في ووهان 319 إصابة جديدة بالفيروس، في حين سجّلت في بقية أنحاء المقاطعة 92 إصابة جديدة، في حصيلة تناهز تلك المسجّلة الخميس (349 إصابة جديدة في هوباي).

إلى ذلك أصيب بالفيروس حتى اليوم حوالي 75 ألف شخص في الصين، ومئات آخرون في أكثر من 25 دولة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top