العثور ميتا على قاتل 9 رواد بصالتَي الشيشة في ألمانيا

1ba9ad93-9a37-4f20-87c0-c65d999d410c_16x9_1200x676-1.png

قتل 9 أشخاص وجرح 6 آخرون في هجمتين بالرصاص على رواد صالتين للشيشة بمنطقتين وسط مدينة بالجنوب الغربي الألماني، سكانها 100 ألف، هي Hanau البعيدة 20 كيلومترا عن مدينة فرانكفورت، وفيها عند العاشرة مساء أمس الأربعاء سمع شهود عيان لعلعة 8 أو 9 رصاصات أطلقها مجهول وبرفقته من كانوا في سيارة داخلها مظلم بالكامل على رواد مقهى اسمه Midnight وقتلوا 3 ممن كانوا فيه، وجرحوا واحدا.

دقائق مرت، وحدث هجوم بالرصاص على رواد مقهى آخر، اسمه Arena Bar & Café وبعيد 3 كيلومترات عن الأول، وهو أيضا مدخنة للشيشة وتوابعها، وفيه سقط 6 رواد قتلى، وجرح 5 آخرون، وفقا لما نقله الاعلام الألماني عن الشرطة التي لم تتوصل بعد إلى الدافع وراء المقتلة المزدوجة، ولا إلى جنسيات ضحاياها، ممن قد يكون معظمهم من العرب أو الأكراد أو الأتراك. أما الفيديو أدناه، فهو إلى تدافع من هرعوا إلى مكان الهجوم الأول لمعرفة مصير من كانوا فيه، خشية أن يكون بينهم أفراد من عائلاتهم ومعارفهم.

شاب عمره 24 سنة، لم تذكر وسائل الإعلام الألمانية اسمه، بل أشارت إلى أنه ابن مالك إحدى الصالتين، ولم يكن هو ووالده في المكان ساعة المقتلة، قال إن الضحايا معروفون له ولأبيه، فيما اطلعت "العربية.نت" على ترجمة لما ذكرته صحيفة Bild الشعبوية الألمانية في موقعها، من أن الشرطة "اعتقلت مشتبها به عمره 26 عاما" ونشرت صورته من الخلف وهم يعتقلونه، ثم ذكرت جديدا ومهما، وهو أن عددا من الضحايا هم من الأكراد، من دون أن توضح المزيد.

شاهد عيان ذكر لصحيفة "بيلد" أيضا، أن أحدهم كان معه مسدس، دخل إلى مقهى "ميدنايت" وراح يطلق الرصاص على من فيه، وأسرع وخرج إلى سيارة رصاصية اللون كانت تنتظره في الخارج، ثم اختفت بمن كان بداخلها في عتمة الليل، وبعدها عثروا على مطلق النار وهو ميت في شقة داهمتها الشرطة، ومعه وجدت شخصا آخر ميتا أيضا.
وأطلق من لهم حسابات في مواقع التواصل شائعات متنوعة، لتفسير ما حدث، منها أن الهجوم المزدوج ثأر قام به أتراك مهاجرون على أكراد، بسبب ما يجري في سوريا، فيما ذكر آخرون أن الضحايا أتراك والجناة أكراد، وبعضهم كتب أن ما حدث هو جريمة كراهية ارتكبها ألمان، على حد ما اطلعت عليه "العربية.نت" في تويتر وفيسبوك بشكل خاص، لذلك طفح الكيل برئيس بلدية المدينة Claus Kaminsky فمضى إلى حسابه "التويتري" وكتب تغريدات تمنى فيها على الجميع عدم الخوض بأي تكهنات.

مع ذلك، فمن الضروري التذكير بما بثته الوكالات يوم الجمعة الماضي، من أن السلطات الألمانية اعتقلت ذلك اليوم 12 مشتبهاً بعضويتهم في مجموعة يمينية متطرفة تم تأسيسها في سبتمبر الماضي "كانت تخطط لتنفيذ هجمات تستهدف سياسيين وطالبي لجوء ومسلمين (..) وخلق حالة حرب أهلية" في ألمانيا، وربما كان لهذه المنظمة علاقة بمقتلة أمس المزدوجة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top