“كركدن بدل فاسد”.. فضيحة هزت البرازيل بالخمسينيات!

521212df-44ef-4fab-a470-6104219973c7_16x9_1200x676.jpg

أواخر خمسينيات القرن الماضي، عاشت مدينة ساو باولو البرازيلية على وقع حادثة فريدة من نوعها حيث لجأ السكان لطريقة غريبة للتعبير عن غضبهم وسخطهم من فساد وإهمال المسؤولين بمدينتهم.

فمع فشل سياسة التشكيات والاحتجاجات، اتجه المواطنون لصناديق الاقتراع أثناء فترة الانتخابات، وانتخبوا من بين مئات المترشحين مرشحا فريدا من نوعه لم يكن سوى أنثى الكركدن المحبوبة المتواجدة بحديقة حيوانات المدينة والمعروفة باسم كاكاريكو (Cacareco).

وطيلة فترة الخمسينيات، اهتزت مدينة ساو باولو البرازيلية على وقع عدد من الفضائح التي تورّط بها عدد من كبار سياسيي المدينة. تزامنا مع ذلك، عانت هذه المدينة من وضع اجتماعي واقتصادي كارثي حيث انتشرت بها مظاهر التلوث بسبب تراكم القمامة وتردي حالة قنوات الصرف الصحي، كما عرفت نسبة التضخم ارتفاعا واضحا مقارنة بالسنوات الماضية وتراجعت كميات المواد الغذائية الأساسية بشكل لافت للانتباه.

ومع اقتراب موعد انتخابات مجلس ساو باولو لعام 1959، رفع عدد من طلاب ومثقفي المدينة شعارات غريبة كشعار "انتخبوا كركدن بدلا من مسؤول فاسد" احتجاجا على الوضع المزري الذي آلت إليه ساو باولو.

وبعد تقدّم أكثر من 500 مترشح لمجلس المدينة، فضّل عدد كبير من الأهالي ترشيح أنثى وحيد القرن كاكاريكو الموجودة بحديقة حيوانات المدينة.
إلى ذلك، عرف عن كاكاريكو البالغة من العمر 5 سنوات أنها حلّت بساو باولو قادمة من إحدى حدائق الحيوانات بريو دي جانيرو على شكل إعارة لمدة 3 أشهر وقد لجأ الأهالي لإطلاق هذا الاسم عليها بهدف اعتماده أثناء تقديم أوراق ترشحها.

في الأثناء، اتجهت إدارة الانتخابات لرفض هذا الترشح وقد دفع ذلك عددا من الطلاب لطباعة ما يزيد عن 200 ألف ورقة اقتراع بها اسم كاكاريكو اصطحبها الناخبون معهم يوم الانتخابات.

ويوم فرز الأصوات، حصلت كاكاريكو على أكثر من 100 ألف صوت، أي ما يعادل 15% من الأصوات، متفوقة بذلك على بقية منافسيها ومحققة بذلك نسبة تصويت غير مسبوقة بتاريخ ساو باولو.

وأمام هذه الفضيحة، أحس أحد منافسيها بالإهانة فأقدم على الانتحار خوفا من ردة فعل الناس تجاهه.

من جهة ثانية، لم تكن كاكاريكو حاضرة للاحتفال بفوزها حيث أقدمت سلطات حديقة الحيوانات على ترحيلها نحو ريو دي جانييرو قبل يومين فقط من الانتخابات.

وخلال الأيام التالية، لم يتردد مسؤولو ساو باولو في إلغاء النتائج وإعادة الانتخابات، خاصة مع مطالبة مدير حديقة الحيوانات بمنح كاكاريكو راتب عضو بمجلس المدينة.

من جهة ثانية، أثارت هذه الفضيحة انتباه المسؤولين بالبرازيل حول الوضع بساو باولو خاصة مع تناقل وسائل الإعلام العالمية لخبر انتصار أنثى كركدن وتفوقها على مترشحين حائزين على شهادات جامعية.

إلى ذلك ساهم انتصار كاكاريكو في ظهور مصطلح جديد عرف بـ "انتخب كاكاريكو" (Voto Cacareco) للإشارة لتصويت الناخبين الغاضبين.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top