خبير بالصحة العالمية يكشف 5 طرق للوقاية من كورونا

78af8e14-3bfc-4e5c-a09a-131a3447d839_16x9_1200x676.png

أكد الدكتور أمجد الخولي، استشاري وبائيات بمنظمة الصحة العالمية، بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط، أن المنظمة تُوصي السلطات الصحية بالعمل مع قطاعات السفر والنقل والسياحة لتزويد المسافرين بالمعلومات اللازمة للحد عمومًا من خطر الإصابة بالعدوى التنفسية الحادة، وذلك من خلال العيادات الصحية للمسافرين ووكالات السفر وجهات تشغيل وسائل النقل وفي نقاط الدخول.

وشرح الدكتور أمجد الخولي لـ"العربية.نت" كيف يمكن لبلدان العالم مواجهة هذا الفيروس والاستجابة له والإجراءات الوقائية التي يتم اتباعها ومكافحة العدوى في المراكز الصحية والحفاظ على الإمدادات المناسبة والتواصل مع العامة بشأن هذا الفيروس الجديد.

وبناءً على المعلومات المتوفرة حاليًا، لا تُوصي المنظمة بفرض أي قيود على السفر أو التجارة. وتُوصي البلدان بمواصلة تعزيز تأهبها لحالات الطوارئ الصحية بما يتماشى مع اللوائح الصحية الدولية لعام 2005.

وأوضح استشاري الوبائيات أنه على صعيد إقليم شرق المتوسط، تم تشكيل فريق دعم إدارة الأحداث المعني بفيروس كورونا المستجد في المكتب الإقليمي للمنظمة بهدف تنسيق الدعم التقني، وتحديد القدرات الوطنية، واستعراض الاستفسارات التقنية الواردة من الدول الأعضاء والإجابة عنها، والقيام بالوظائف الأخرى المهمة. وجارٍ الآن شراء الإمدادات الصحية وتجهيزها مسبقًا في المركز الإقليمي للإمدادات اللوجستية لمنظمة الصحة العالمية في دبي بهدف توزيعها حسب الاقتضاء، كما جرى تأمين التمويل اللازم لإرسال العينات المختبرية إلى ثلاثة مختبرات مرجعية عالمية لاختبارها.

كما أكد أنه لم تُبلِّغ بلدان إقليم شرق المتوسط عن أي حالات. وتُنسِّق منظمة الصحة العالمية مع البلدان في الإقليم لمواصلة تعزيز أنشطة التأهب بما يتوافق مع اللوائح الصحية الدولية لعام 2005، وأصدرت إرشادات تقنية عن كيفية القيام بذلك.

وأشار الدكتور أمجد الخولي إلى بعض التوصيات المعتادة للعامة التي تهدف إلى الحد من التعرض للأمراض ونقلها، بما في ذلك النظافة الشخصية ونظافة الجهاز التنفسي والممارسات الغذائية الآمنة وهي:

1_ غسل اليدين بالصابون والماء أو فرك اليدين بمطهر كحولي.
2_ تغطية الفم والأنف بقناع طبي أو منديل أو الأكمام أو ثني الكوع عند السعال أو العطس.
3_ تجنب ملامسة أي شخص مصاب بأعراض زكام أو تشبه الأنفلونزا بدون وقاية، والتماس الرعاية الطبية في حال الإصابة بحمى وسعال وصعوبة في التنفس.
4_عند زيارة الأسواق المفتوحة، تجنب الملامسة المباشرة دون وقاية للحيوانات الحية والأسطح التي تلامسها الحيوانات.
5_ طهي الطعام جيدًا، وبالأخص اللحوم.

يعتمد العلاج على الأعراض السريرية

وأكد استشاري الوبائيات أنه حتى الآن لا توجد أية علاجات فعالة تمت الموافقة عليها من قبل منظمة الصحة العالمية لهذا النوع من فيروس كورونا المستجد، ويعتمد العلاج على الأعراض السريرية.

كما هناك علاجات قيد الاستقصاء، من خلال تجارب عن طريق الملاحظة وتجارب سريرية يخضع لها المرضى المصابون بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

كما أضاف الدكتور أمجد الخولي، أن اتباع كافة التدابير التي توصي بها منظمة الصحة العالمية في التعامل مع الحيوان والمنتجات والفضلات الحيوانية والاختلاط بالمرضى تقلل من فرص انتقال الفيروس ومن ثم تحد من فرص ظهور وباء. ولكن لا يمكن منع انتقال الوباء منعاً نهائياً وتظل احتمالية انتقاله قائمة ولكن على نطاق أقل ومحدود.

ويتضح الآن وفقًا لأحدث المعلومات أنه يوجد على الأقل شكل من أشكال انتقال المرض بين البشر، ولكن لا يتضح إلى أي مدى. وتُعزز هذه المعلومات حالات العدوى بين العاملين في مجال الرعاية الصحية وبين أفراد الأسرة. كما تتسق هذه المعلومات مع التجارب مع الأمراض التنفسية الأخرى، لا سيّما مع الفاشيات الأخرى لفيروس كورونا.

تحور الفيروس

وأوضح الدكتور أمجد الخولي حول إن كانت هناك توقعات سابقة بتحور الفيروس، بأن هناك دائماً توقعات سابقة بتحور الفيروسات بناءً على الخبرات المكتسبة عبر تاريخ التعامل مع الفيروسات، ونرى مثل هذه التحورات في عدة فيروسات أشهرها الإنفلونزا وكورونا وغيرها. ولكن من المستحيل تحديد كيف ومتى وأين يحدث التحور لذلك تركز المنظمة دائماً على أهمية التأهب والاستعداد واستكمال البنية الأساسية في مختلف البلدان لسرعة التصدي والاستجابة لأي فاشية أو تحور فيروسي.

وأشار الدكتور أمجد الخولي إلى أنه حتى الآن ينتشر الفيروس في الصين فقط ويتم اكتشاف حالات محدودة في بلدان أخرى أغلبها بين أشخاص لهم سابقة سفر إلى الصين.

وهي إصابات نقلها أفراد إلى الخارج في العديد من البلدان، ومع حالة التيقُّظ الزائد، نتوقع ظهور تحذيرات وحالات جديدة في بلدان أخرى.

ولم يتم الإبلاغ عن أي حالات في إقليم شرق المتوسط، ويواصل المكتب الإقليمي للمنظمة العمل مع البلدان لتوسيع نطاق تدابير التأهب والاستجابة، ورصد الوضع الذي يشهد تطورات سريعة للحدّ من خطر وفود فيروس كورونا المستجد إلى الإقليم.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top