أنابيب ألمنيوم مضيئة ترقص طرباً في اللوفر

67ad7425-01a6-4510-a6fc-f028a7481548_16x9_1200x676.jpg

ترقص 128 أنبوب ألمنيوم مضيئة ومعلّقة بأسلاك في متحف اللوفر على إيقاع موسيقى لمدة 30 دقيقة.

ويتماوج هذا العمل الفني الحركي الذي أطلق عليه اسم "أوند دو ميدي" ويعرضه المتحف منذ الجمعة، وكأنه في حركة راقصة دائمة استناداً إلى برمجية معلوماتية.

ونصبت الأنابيب المعلقة التي ابتكرها الفنان الفنزويلي إلياس كريسبن في أعلى درج "دو ميدي"، حيث يتسلل النور ويضيء الأنابيب باللونين الأزرق والأسود، في ابتكار معاصر جديد يحتضنه عرين الفن الكلاسيكي.

طراز نيوكلاسيكي

وأبدت مديرة البرمجة الثقافية في المتحف دومينيك دو فون ريلو ترحيبها بوصول "أول عمل فني حركي إلى المكان الأكثر وقاراً في المتحف، والذي صمّمه مهندسو نابليون على الطراز النيوكلاسيكي".

يشار إلى أن الفنان كريسبن ولد في فنزويلا عام 1965، وهو متخصّص في الهندسة المعلوماتية، وشارك في معرض "أرتيست إيه روبو" عام 2018 في باريس.

إلى ذلك، قررت إدارة المتحف إقامة حوالي 30 حدثاً حتى شباط/فبراير المقبل احتفالاً بالذكرى الثلاثين لتدشين هرم متحف اللوفر عام 1989.

ووفقاً لسياسة المتحف، توضع تحفة ثمينة من الفن القديم والحديث، في مقابل عمل معاصر. وفي هذا الإطار استقطبت الإدارة العديد من الوجوه البارزة في الفن المعاصر مثل إلياس كريسبن، وأنسليم كيفر عام 2007 وفرنسوا موريليه عام 2010، وساي تومبلي عام 2010.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top