ناشطان يلصقان أصابعهما بإطار لوحة لفان غوخ في لندن

fde454db-bc99-42a2-9f1c-35728de2ca9b_16x9_1200x676.jpg

ألصق اثنان من نشطاء البيئة نفسيها أمس الخميس بإطار لوحة لفان غوخ في متحف بلندن.

وينتمي الناشطان إلى حركة "جست ستوب أويل" (Just Stop Oil) التي تطالب بوقف بناء أي منشأة جديدة مرتبطة بالوقود الأحفوري.

وأوضح كل من المتحف والحركة البيئية أن الناشطَين ألصقا أصابعهما بلوحة "بيتش تريز إن بلوسوم" المعروضة حالياً في صالة "كورتولد غاليري" والتي رسمها فان غوخ عام 1889، وهي تمثل منظراً طبيعياً في جنوب فرنسا.

وقال الناشط لوي ماكيكني (21 عاماً) في مقطع فيديو نشرته المنظمة على الإنترنت: "أعتذر من الجميع، نحن لا نرغب في القيام بذلك، لكننا ملتصقان بهذه اللوحة، هذه اللوحة الجميلة، لأننا مرعوبون في شأن مستقبلنا".

وسبق لماكيكني أن أوقف 20 مرة، وأمضى ستة أسابيع في السجن خلال الشتاء الماضي، لأنه قطع مع آخرين الطريق الدائري السريع حول لندن، واشتهر خصوصاً عندما قاطع مباراة لكرة القدم في مارس من خلال ربطه نفسه بإحدى قائمتي المرمى.

وفي مقطع الفيديو الذي ظهر فيه وزميله مرتديين قميصَي الحركة الزيتيين وملصقين أصابعهما على إطار اللوحة، استنكر ماكيكني "40 مشروعاً حكومياً جديداً للوقود الأحفوري"، بحسب الرقم الذي تورده الجمعيات البيئية. وقال إن التوقيع على هذه المشاريع هو بمثابة "توقيع على مذكرة موتنا"، على قوله.

من جهتها، أوضحت "كورتولد غاليري" في اتصال مع وكالة "فرانس برس" أن الصالة التي تعرض فيها اللوحة "أقفلت على الفور أمام الجمهور"، بعد إلصاق الناشطين نفسيهما، وأملت في إعادة فتحها الجمعة.

من جانبها أشارت "جست ستوب أويل" إلى أن خمسة من نشطائها أوقفوا الأربعاء بعد تحرك نفذوه في أحد متاحف غلاسكو (اسكتلندا)، حيث رسموا نقوشاً على الأرض والجدار وألصقوا أنفسهم بإطار لوحة من القرن التاسع عشر تمثل منظراً طبيعياً في اسكتلندا.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top