أردني يضرب زوجته حتى الموت.. ومفاجأة عن مكان دفن الجثة

c25d422a-0607-4f02-b90e-48323e803a26_16x9_1200x676.jpg

في حادثة هزت محافظة إربد شمالي الأردن، أخرجت السلطات الأمنية الأردنية جثة سيدة كانت مدفونة في منطقة غير مأهولة بالسكان، بعد أن أقدم زوجها على قتلها "ضربا" بسبب خلافات أسرية.

وقال مصدر أمني أردني مسؤول لـ"العربية.نت" إن بلاغا ورد قبل أيام بتغيب إحدى السيدات في محافظة إربد، حيث بوشر التحقيق والبحث عنها، وبمواصلة التحقيق وجمع المعلومات وقع الاشتباه بتعرض السيدة للقتل من قبل زوجها.

وأشار إلى أنه جرى ضبط الزوج القاتل واعترف بقيامه بضرب زوجته إثر خلاف حصل بينهما، ليتفاجأ بعد ذلك بأنها فارقت الحياة، لينقلها لمكان خالٍ من السكان ودفنها هناك وغادر المكان.

إخراج الجثة

وبعد أن اعترف بجريمته، أبلغ الزوج القاتل رجال الأمن بمكان الجثة، وتم الكشف على المكان وإخراج الجثة بحضور المدعي العام والطب الشرعي.

استخراج الجثة استغرق وقتاً طويلاً للحفاظ على كافة الأدلة المتواجدة عليها، وفتحت تحقيقاً موسعاً بالحادثة، وأحالت القضية إلى الجهات القضائية.

الزوج يواجه تهمة القتل العمد

من جانبه، أوقف مدعي عام الجنايات الكبرى، الزوج المتهم بقتل زوجته، لمدة أسبوعين على ذمة التحقيق في إطار تهمة القتل العمد.

واعترف المتهم بعد القبض عليه أن نزاعا وخلافات بينه وبين زوجته منذ 3 سنوات، انتهت بشجار بينهما، حيث أقدم على ضربها على رأسها بعصاة، ما أدى إلى وفاتها.

الأسرة مكونة من 4 أطفال، خلال التحقيقات وبوجود الجهات المعنية بالتعامل مع القضايا الأسرية أكدوا وجود نزاعات وضرب مبرح من قبل والدهم بحق والدتهم.

وأظهرت التحقيقات أنه نتيجة توقف تواصل المغدورة مع والديها، تم إبلاغ الشرطة عن تغيبها، وبسبب النزاعات مع الزوج تم التحقيق معه واعترف بارتكاب الجريمة.

مطالب بإعدام الزوج

وحضر أهل الزوج وأقاربه إلى منطقة مخيم إربد حيث تواجد أهل الزوجة، وطلبوا "عطوة اعتراف" بالحادثة، حيث اعترفوا بجريمة ابنهم دون تردد.

أهل الزوجة طالبوا بتنفيذ حكم الإعدام بالقاتل، وترك القضاء الأردني بالسير بمجريات القضية وعدم توكيل محام للقاتل.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top