ذعر في تورونتو بسبب مسلّح تجوّل قرب مدرسة.. قبل أن يقتل

5c4a42a4-b09b-40a3-9afc-0c11127804e4_16x9_1200x676.jpg

سادت حالة من الذعر في مدينة تورونتو الكندية بسبب رجل مسلّح ببندقية كان يتجوّل بالقرب من مدرسة قبل أن تتدخّل الشرطة، في حادثة أتت بعد يومين من مقتل 19 طفلاً ومدرّستين برصاص مسلّح اقتحم مدرستهم الابتدائية في ولاية تكساس الأميركية.

فقد كشف مسؤولون أن شرطة المدينة أطلقت النار على رجل فقتلته لدى سيره في شارع وهو يحمل بندقية في أحد الأحياء، في واقعة أدت إلى فرض إغلاق احترازي على خمس مدارس في المنطقة أمس الخميس، بحيسب ما نقلت فرانس برس.

وأوضح جيمس رامير قائد شرطة تورونتو في إفادة صحافية اليوم الجمعة، أن أفراد الشرطة هرعوا إلى المنطقة استجابة لبلاغ عن وجود رجل مسلح وأطلقوا النار عليه عندما واجههم. إلا أنه رفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل مشيرا إلى أن التحقيق لا يزال جاريا.

في العشرينات

كذلك، قال رامير إن شرطة تورونتو لا تعلم بعد كل ملابسات الحادث، مضيفا "لا أريد التكهن واقتراح أنه شيء مشابه لما يحدث في الولايات المتحدة".

وكانت الشرطة قد ذكرت في وقت سابق على تويتر أنها أطلقت النار على المشتبه به مما أدى لإصابته. ووُصف المسلح بأنه شاب في أواخر سن المراهقة أو في أوائل العشرينات من العمر.

ويبعد الموقع الذي شهد إطلاق النار على الشاب نحو 130 مترا عن مدرسة ويليام جي. ديفيس جونيور العامة، والتي كانت آخر مدرسة تعيد فتح أبوابها من المدارس الخمس.

جاء هذا الحادث بعد يومين من إطلاق مسلح النار في مدرسة ابتدائية بولاية تكساس الأميركية مما أسفر عن مقتل 19 طفلا واثنين من المعلمين.

وأثارت تلك الواقعة قلقا بشأن العنف باستخدام الأسلحة في جميع أنحاء العالم.

يذكر أن معدل جرائم القتل بالأسلحة النارية في كندا بلغ 0.5 لكل 100 ألف شخص، وهو أقل بكثير من المعدل الأميركي البالغ 4.12، وذلك وفقا لتحليل أجراه معهد القياسات والتقييم الصحي التابع لجامعة واشنطن في عام 2021.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top