طريقة غير مسبوقة لإنقاص الوزن.. وتثبيته

d24c68cd-514b-44ef-981f-07b246d82a8f_16x9_1200x676-1.jpg

يمكن أن تكون برامج فقدان الوزن السلوكية بأشكالها العديدة وسيلة فعالة لمعالجة السمنة أو الوقاية منها، ولكن يمكن ألا يستجيب كل شخص بشكل مناسب لتدخلات نمط الحياة التي تتضمن عدد السعرات الحرارية وزيادة النشاط البدني، بحسب ما نشره موقع New Atlas نقلًا عن دورية JAMA Network Open.

فقد وضع باحثو دراسة جديدة، من جامعة كاليفورنيا سان دييغو، نهجًا بديلاً يعيد تدريب عقول الأشخاص الذين يستجيبون بشكل كبير لإشارات الطعام لمقاومة الرغبة الشديدة، وأثبتوا أنه يمكن أن يتفوق على الاستراتيجيات المتبعة حاليًا لفقدان الوزن على المدى الطويل.

القابلية السلوكية

فيما جرى تصميم التدخل التجريبي لفقدان الوزن المبتكر للأشخاص الذين يعانون من إشارات جوع داخلية قوية ويجدون صعوبة في مقاومة الطعام. وتُعرف هذه النظرية باسم نظرية القابلية السلوكية، وهي تستند إلى الفكرة القائلة بأن سمات الشهية لأسباب وراثيًة بالإضافة إلى البيئة الغذائية الحالية يؤديان معًا إلى تعريض أفراد معينين لخطر أكبر للإصابة بالسمنة.

من جهتها، قالت الباحثة الرئيسية بروفيسور كيري بوتيل إن "هناك أفرادا يستجيبون للطعام بشكل كبير. أي أنهم لا يستطيعون مقاومة الطعام و / أو لا يمكنهم التوقف عن التفكير في الطعام. إن المهارات السلوكية لفقدان الوزن ليست كافية لهؤلاء الأفراد، ولذلك تم تصميم نهج بديل لتلبية هذه الحاجة السريرية."

واستخدمت بوتيل وزملاؤها نظرية الحساسية السلوكية كأساس لنهج جديد لفقدان الوزن. ويطلق فريق الباحثين تسمية "تنظيم الإشارات" على الآلية المبتكرة، ويستخدم التثقيف النفسي لتعليم موضوعات حول المواقف والأفكار والحالات المزاجية والبيئات التي تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام والتعلم التجريبي لتطوير مهارات التأقلم النفسي لتقليل الحساسية لإشارات الطعام وتحمل الرغبة الشديدة.

مهارات التأقلم

تضمن الآلية الجديدة جعل المرضى يراقبون جوعهم قبل وبعد الوجبات أو على سبيل المثال، كيف تتغير مستويات الجوع حسب مزاجهم. كما عرّضت الآلية الأشخاص إلى الأطعمة شديدة الرغبة في تناول الطعام عندما كانوا ممتلئين بالفعل كشكل من أشكال علاج التعرض للإشارة، على سبيل المثال، واستخدام مهارات التأقلم لمقاومة الرغبة الشديدة ومراقبة الآثار.

علاج جماعي لمدة عام

خضع الأشخاص البالغون الذين يعانون من زيادة الوزن البالغ عددهم 271 والذين شاركوا في الدراسة إلى 26 علاجًا جماعيًا على مدار 12 شهرًا، وتم تكليفهم بإكمال 150 دقيقة على الأقل من التمارين المعتدلة أو الشديدة كل أسبوع. تم بعدئذ توزيع الأشخاص بشكل عشوائي إما على "تنظيم تدخل نمط حياة الإشارات"، أو برنامج فقدان الوزن السلوكي مع نظام غذائي صارم وحدود السعرات الحرارية، أو مزيج من هذين النوعين، أو وضعهم في مجموعة ضابطة تلقت التثقيف الغذائي والدعم الاجتماعي والتدريب على اليقظة.

تثبيت الوزن لفترة طويلة

وجدت الملاحظات بعد 24 شهرًا أن فقدان الوزن كان قابلاً للمقارنة بين لائحة المشاركين في برنامج الإشارات والمشاركين في فقدان الوزن السلوكي. لكن العلماء وجدوا أن المجموعة الأخيرة استعادت وزنها بسهولة أكبر في مرحلة لاحقة، في حين تمكن المشاركون في لائحة تنظيم الإشارات من تثبيت وزن أجسامهم.

نهج الطب الشخصي

وأضافت: "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن آليات الشهية التي تستهدفها لائحة الإشارات يمكن أن تكون حاسمة بشكل خاص لفقدان الوزن بين الأفراد الذين يواجهون صعوبة في مقاومة الطعام ويمكن استخدامها في نهج الطب الشخصي".

في حين أن الدراسة التجريبية فقط، يقول الباحثون إن النتائج تشير إلى أن تدخل تنظيم الإشارات يمكن أن يكون نهجًا عمليًا لفقدان الوزن للبالغين المعرضين للإفراط في تناول الطعام. بالنسبة لأولئك الذين يكافحون من أجل التحكم في وزن أجسامهم من خلال تدخلات أخرى، يمكن أن توفر هذه التقنية بالتالي بديلاً فعالاً.

واختتمت بوتيل قائلة: "يمكن للأفراد الذين يحتاجون إلى مساعدة في إنقاص الوزن اللجوء إلى برنامج" تنظيم الإشارات"، إذا لم يحققوا نجاحًا من خلال نظام فقدان الوزن السلوكي، أو إذا شعروا أنهم يواجهون صعوبة في مقاومة الأكل، أو إذا لم يشعروا أبدًا بالشبع".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top