خبير ينصح بضرورة تعظيم امتصاص الجسم لفيتامين C

479da77c-37eb-44c3-ad5c-804c53c3c3ba_16x9_1200x676-2.jpg

يمكن أن تبدو المكملات الغذائية والفيتامينات معقدة نوعًا ما، لكن يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن الأمر لا يقتصر على مجرد اختيار مكملات غذائية بعينها أو علامات تجارية ما وإنما يجب الإلمام بكيفية التأكد من خلال النصائح العلمية أن الجسم يقوم بامتصاص المغذيات لجني الفوائد المرجوة منها.

بحسب ما نشره موقع Mind Your Body Green، يتطلب تحقيق أقصى استفادة من بعض الفيتامينات والمكملات أن يتم تناولها مع طعام معين أو الدهون، في حين يحتاج الأمر، بالنسبة لفيتامينات أخرى، أن يتم تناولها في وقت معين من اليوم فحسب.

مزيد من فوائد فيتامين C

إن معرفة كيفية تحسين امتصاص الجسم لفيتامين C يمكن أن تساعد على تحقيق أقصى حد من مضادات الأكسدة، التي تدعم المناعة وتعزز الكولاجين.

يقول بروفيسور ألكسندر ميشيلز، منسق الأبحاث السريرية في معهد لينوس بولينغ في جامعة أوريغون إن "فيتامين C فيتامين قابل للذوبان في الماء وإلى جانب كونه مضاد للأكسدة، فهو يدعم العديد من الوظائف الهامة داخل الجسم، بما يشمل وظيفة الجهاز المناعي السليم وشفاء الأنسجة وتكوين الكولاجين والحفاظ على العظام والغضاريف والامتصاص الأمثل للحديد. ويكافح الإجهاد التأكسدي داخل الجسم.

آلية امتصاص فيتامين C

يوضح بروفيسور ميشيلز: "يتم امتصاص فيتامين C في الأمعاء الدقيقة، حيث توجد مجموعة من البروتينات المختلفة التي يمكنها تناوله". ولأن فيتامين C الموجود في الأطعمة (والعديد من المكملات الغذائية) هو شكل يسمى حمض الأسكوربيك، فإن التحدي المحتمل، وفقًا لبروفيسور ميشيلز، يتمثل في أن امتصاص حمض الأسكوربيك (بجرعات عالية) يؤدي إلى سهولة التشبع، أي أن تناول كمية مركزة من فيتامين C في هذا الشكل في وقت واحد تؤدي إلى عدم امتصاص الفائض.

وبالتالي، فإنه من المهم معرفة أن تناول مستويات أقل من حمض الأسكوربيك (أي أقل من حوالي 400 ملليغرام)، فإن نظام النقل النشط يمتص فيتامين C، أي ينقل المغذيات عبر الأمعاء وإلى مجرى الدم، حيث هو مطلوب في الجسم. وبمجرد أن تغمر عمليات النقل النشطة فيتامين C، فإن الانتشار السلبي يؤدي إلى امتصاص بقية فيتامين C.

ويبدو من هذا السياق أن الامتصاص ليس سهلاً، بخاصة وأن هناك سقف لامتصاص حمض الأسكوربيك، مما يمكن أن يجعل من الصعب الحصول على جميع فوائد الصيغ عالية الفعالية (إذا كانت تحتوي على شكل حمض الأسكوربيك).

كما أن فيتامين C قابل للذوبان في الماء، ولذلك فإنه لا يمكن تخزين هذا النوع من الفيتامينات في الجسم لاستخدامه لاحقًا، على عكس الفيتامينات التي تذوب في الدهون مثل فيتامين D وE وA وK، والتي يتم امتصاصها وتخزينها في الأنسجة.

يوضح بروفيسور ميشيلز أن الجسم يمكنه أن يتعامل مع حوالي 300 إلى 400 ملليغرام من فيتامين C النقي من حمض الأسكوربيك في وقت واحد، (وهي جرعة أقل مفيدة حقًا توجد في الأطعمة والفيتامينات المتعددة والمركبات الأخرى متعددة المكونات)، ولكن مع أعلى جرعات يقل الامتصاص.

ويشرح قائلاً إنها "أكثر من قدرة كافية على امتصاص معظم فيتامين C الذي يحصل عليه الجسم من الطعام، لكن المكملات الغذائية يمكن أن تكون قصة مختلفة"، حيث أنه بسبب ظاهرة التشبع، فإن بقية فيتامين C من مكمل حمض الأسكوربيك، على سبيل المثال، سيتم نظريًا التخلص من خلال التبول.

تحسين الامتصاص

عند تناول مكمل غذائي، يرغب الشخص في التأكد من أن جسمه يستخدمه بالفعل، فإذا كان يتناول حمض الأسكوربيك النقي (بجرعات تزيد عن 300 إلى 400 ملليغرام لكل وجبة)، يوصي بروفيسور ميشيلز بزيادة امتصاص فيتامين C إلى الحد الأقصى عن طريق تقسيم الجرعات من فيتامين C على مدار اليوم، ناصحًا بأن أخذ "جرعتين أو ثلاث جرعات" بدلًا من تناول جرعة كبيرة دفعة واحدة. بهذه الطريقة، يمكن لجسم الإنسان أن يمتص كل تلك العوامل الأساسية بشكل متعمد ونشط.

حمضيات ومستقلبات الدهون

وعندما يتعلق الأمر بتناول جرعة أعلى من فيتامين C (نظرًا لأن الكثير من الدراسات العلمية تشير إلى أن الجرعة المناسبة تبلغ 500 مليغرام و1000 مليغرام أو أعلى لزيادة تأثير فيتامين C على الاستجابة المناعية)، فإنه ينبغي التأكد من أن الجسم يمتص بالفعل معظم تلك المليغرامات، ومن ثم يجب اختيار أنواع المكملات الغذائية تم فحصها إكلينيكيًا وتوفر فيتامين C الدهني إلى جانب حمضيات بيوفلافونويدس، الموجودة في الفواكه مثل البرتقال مع مستقلبات الدهون أي الأحماض الدهنية من نخالة الأرز، مما يسمح لفيتامين C بالمرور عبر الأغشية الدهنية للخلايا بسهولة أكبر>

,يشير الخبراء أن تلك التوليفة تؤدي إلى رفع معدل امتصاص الخلايا لفيتامين C بنسبة 233٪ مقارنة بحمض الأسكوربيك. ونظرًا لأنه يتم امتصاصه بسرعة أكبر، فإنه يؤدي إلى ارتفاع مستويات فيتامين C في الدم، بما يعني تعزيز كفاية فيتامين C بشكل أكثر فاعلية وإلى تقليل أكبر علامات الإجهاد التأكسدي.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top