الأبحاث تكشف دورا محوريا جديدا لفيتامين د!

b99a67ed-6a16-4653-b005-0ea40f3cc162_16x9_1200x676.jpg

اتضح أن فيتامين D لا يدعم الحالة المزاجية المتوازنة والمرونة المناعية فحسب، بل يساعد أيضًا القناة الهضمية. تشير الأبحاث الناشئة إلى أن حالة فيتامين D تؤثر على مدى صحة الأمعاء والبكتيريا المفيدة للغاية، بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع "Mind Your Body Green".

فيتامين D وميكروبيوم الأمعاء

تشير الأبحاث إلى أن فيتامين D يساهم في تكوين ميكروبيوم أمعاء متنوع، كما أنه يستعيد البكتيريا الجيدة على طول الجهاز الهضمي، مع مراعاة المحددات الأخرى للتنوع الميكروبي مثل العمر واستخدام المضادات الحيوية. لدعم صحة الأمعاء بشكل كامل، يبدو من الحكمة معالجة حالة فيتامين D، الذي يعاني ملايين البالغين من نقصه أو عدم كفايته حول العالم.

يقول بروفيسور أدريان إف. غومبارت، أستاذ الكيمياء الحيوية في معهد لينوس بولينغ التابع لجامعة ولاية أوريغون، إن "مسار فيتامين D مهم في تنظيم الاستجابات المناعية وصحة الأمعاء. كما أن هناك جينات مختلفة تنظمها مستقبلات فيتامين D والتي يمكن أن تؤثر على سلامة حاجز الأمعاء والدفاعات المناعية في الأمعاء. مع نقص فيتامين D، يمكن للمرء أن يفترض أن التغييرات في هذه الجوانب من القناة الهضمية يمكن أن تؤدي إلى تغييرات في تكوين الكائنات الحية الدقيقة".

تستحق القناة الهضمية المزيد من الاهتمام أيضًا. ويحمي الميكروبيوم المعوي المتنوع، وهو مؤشر رئيسي على صحة الجهاز الهضمي، من الغزاة غير المرغوب فيهم ويساعد على تحسين استخراج العناصر الغذائية والطاقة ويساهم في وظيفة المناعة الصحية، بما يعني هضمًا أفضل وحالة مزاجية وإدراكًا أفضل.

طريق ثنائي الاتجاهات

لا يؤثر فيتامين D على القناة الهضمية فحسب، بل تؤثر القناة الهضمية أيضًا على فيتامين D، لا سيما مدى امتصاصه، فيما يعد طريقا ذا اتجاهين. كان يُعتقد سابقًا أنه عملية سلبية، تشير الأبحاث إلى أن امتصاص فيتامين D يتأثر بالجهاز الهضمي العلوي والبروتينات الموجودة فيه. بمعنى آخر، فإن الأمعاء الأكثر صحة تكون قادرة على امتصاص فيتامين D بشكل أكثر فعالية. لكن هناك مجال أكبر بكثير للفهم، وفقًا لغومبارت، إذ يعد مجالًا ناشئًا للبحث، وستسمح الدراسات الإضافية بمعرفة أفضل وأعمق لهذا التفاعل المهم.

ما يكفي من فيتامين D

لا يستهلك عدد كبير من البالغين ما يكفي من فيتامين D يوميًا. نظرًا لأن العديد من العوامل تؤثر على قدرة الجسم على تكوين فيتامين D في الجلد أثناء التعرض لأشعة الشمس، فإن النظام الغذائي والمكملات عالية الجودة هي المفتاح لتحقيق حالة فيتامين D المثلى (وحتى النظام الغذائي ليس هو الطريقة الأكثر فاعلية للحصول على ما يكفي من فيتامين D.

تشمل هذه العوامل المربكة للشمس الوقت من اليوم والوقت من العام والموقع الجغرافي ولون البشرة وارتداء عامل الحماية من الشمس وتلوث الهواء وحتى العمر. بالتالي وبالمقارنة مع واقع حياتنا، التي يقضي الكثيرون منا جانب كبير منها في الغالب في الداخل، فإن هذه العوامل تجعل الحصول على ما يكفي من D من الشمس أمرًا غير واقعي.

عندما يتعلق الأمر بالمصادر الغذائية لفيتامين D، فالأمر ليس بهذه البساطة، مثلما هو الحال عند التوصية بتناول الخضروات وأطعمة بعينها، لأن المصدر الغذائي الأكثر غنىً بفيتامين D هو حقًا الفطر، ولكن النوع الذي يحتوي على العناصر الغذائية الأساسية هو الفطر المشع، والذي يتعرض للأشعة فوق البنفسجية للحصول على فيتامين D 2 (وهو شكل أقل فعالية من فيتامين D).

تشمل المصادر المتواضعة الأخرى لفيتامين D قائمة بالمنتجات الحيوانية (مثل زيت كبد سمك القد والبيض) والأطعمة المدعمة مثل الحليب والعصائر والحبوب. لكن تظهر المشكلة عندما يفكر المرء في مقدار تلك المواد الغذائية التي يحتاج بالفعل إلى استهلاكها للحصول على جرعة مثالية تبلغ 5000 وحدة دولية أو أكثر في اليوم.

ووفقًا لما ذكرته خبيرة التغذية بروفيسور أشلي جوردان فيريرا، يحتاج الشخص إلى تناول 294 مكعبًا من جبن الشيدر أو 7 أكواب من الفطر المشع كل يوم، ولكن ما لم يكن الشخص يرغب في العيش على تناول مكعبات الجبن لبقية حياته، فربما يرغب في اختيار مكمل فعال يحتوي على فيتامين D3 وD2، بما يوفر 5000 وحدة دولية من D3 المستدام المشتق من الطحالب العضوية والزيتون العضوي والأفوكادو وزيوت بذور الكتان للامتصاص الأمثل، في مجرد كبسولة جيلاتينية واحدة في اليوم.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top