“عش بارداً تمت كهلاً”.. دراسة صادمة تقلب الموازين

c231bf84-1841-4736-93dd-19099460ba9d_16x9_1200x676-1.jpg

توصلت دراسة علمية إلى أن درجة حرارة الجسم لها تأثير أكبر على العمر من تأثير معدل التمثيل الغذائي.

نُشرت النتائج التي توصل إليها باحثون من معهد شينزن للتكنولوجيا المتقدمة SIAT التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، جنبًا إلى جنب مع متعاونين من جامعة ونتشو وجامعة أبردين، في دورية Nature Metabolism.

بحسب ما نشره موقع Neuroscience News، تعد نتائج الدراسة تفسيرًا من وجهة النظر البيولوجية للمقولة المأثورة "عش سريعًا، مت شابًا"، والتي كانت تتردد للتعليق على أن الأشخاص الذين لديهم أنماط حياة سريعة ومحفوفة بالمخاطر غالبًا ما يتعرضون للحوادث ويموتون قبل الأوان.

لكن في علم الأحياء فإن التفسير له أصل مختلف نوعًا ما، حيث تمت ملاحظة أن الحيوانات ذات معدلات التمثيل الغذائي العالية، أي التي "تعيش بسرعة"، تميل إلى الموت في وقت أقرب من تلك التي تعاني من بطء التمثيل الغذائي.

إطالة العمر

ولكن تكون الصلة بين التمثيل الغذائي والعمر أقل وضوحًا في بعض الكائنات الحية. بشكل عام، إن التدخلات التي تؤدي إلى إطالة العمر، مثل تقييد السعرات الحرارية مما يؤدي إلى انخفاض معدلات التمثيل الغذائي، تتوافق مع فكرة "عش سريعًا، تمت شابًا"، وعلى الرغم من أن ممارسة الرياضة تزيد من التمثيل الغذائي، إلا أنها يبدو في المتوسط تساعد على العيش لفترة أطول قليلاً.

درجة حرارة الجسم

تتمثل إحدى مشكلات تحديد تأثير التمثيل الغذائي على العمر الافتراضي في أن التمثيل الغذائي غالبًا ما يرتبط بالتغيرات في درجة حرارة الجسم. بشكل عام، ترتبط معدلات التمثيل الغذائي المنخفضة بانخفاض درجة حرارة الجسم. وبالتالي فإنه عندما تعيش الفئران الخاضعة لقيود السعرات الحرارية لفترة أطول، فليس من الواضح ما إذا كان العمر الطويل مرتبطًا بانخفاض التمثيل الغذائي أو انخفاض درجة حرارة الجسم.

اتجاهان متعاكسان

استخدم الباحثون حالة غير عادية حيث يتحرك معدل الأيض ودرجة حرارة الجسم في اتجاهين متعاكسين لمحاولة تحديد العامل الأكثر أهمية.
قال بروفيسور جون آر، الباحث المشارك في الدراسة، إنه عندما تتعرض فئران التجارب لدرجات حرارة عالية، في الجزء العلوي من المنطقة المحايدة حراريًا، ينخفض التمثيل الغذائي لديهم بينما ترتفع درجة حرارة الجسم. وأشارت النتائج إلى أن تعريض القوارض لهذه الظروف يقصر من عمرها.

الوسيط الأكثر أهمية

قال بروفيسور تشاو تشيجون، باحث مشارك من جامعة ونتشو، إن النتائج تشير إلى أن درجة حرارة الجسم تبدو هي الوسيط الأكثر أهمية في العمر من معدل الأيض. لهذا السبب، ربما يتعين تغيير القول المأثور من "عش سريعًا، مت شابًا" إلى "عش باردًا، مت شيخًا".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top