من النفايات تولد التصاميم.. ومستحضرات التجميل

8f11898a-b84d-418a-a58d-7faf63a91496_16x9_1200x676-1.jpg

تتزايد المبادرات الهادفة إلى تصنيع قطع قيّمة باستخدام النفايات في المملكة المتحدة، ومن بين هذه المنتجات مستحضرات تجميل مصنوعة من تفل القهوة المطحونة، وملابس استُخدمت في تصنيعها بقايا عبوات بلاستيكية، وأثاث مصمّم من ألياف الأغاف.

ويجول درو رايت يومياً بدراجته الهوائية على 25 مقهى يقدّم الشاي والقهوة في أنحاء لندن ويجمع لشركة "أب سيركل" نحو مئة كيلوغرام من تفل القهوة الذي كان أصلاً سيُرمى.

وتصنّع "أب سيركل" التي أسستها أنّا برايتمان وشقيقها ويل قبل ست سنوات، مستحضرات تجميل باستخدام تفل القهوة وشاي البابونج، ومسحوق نواة الزيتون، وغير ذلك من "نفايات" المشروبات.

تولى الاثنان وظائف قيادية في شركات عالمية في بداية حياتهما المهنية، لكنّ أنّا تقول "أردت أن أفعل شيئاً أقرب إلى تطلعاتي".

وتضيف "خطرت فكرة (أب سيركل) لأخي عندما سأل بدافع الفضول المقهى الذي كان يرتاده يومياً ماذا يفعل بتفل القهوة. ودُهش عندما علم أنّ هذه البقايا تُرسل إلى مطامر النفايات، وأن المقهى يدفع أيضاً مقابل ذلك".

ومنذ ذلك الحين، ذاع صيت أنّا وأخيها ويل على أنّهما "الشقيقان المجنونان اللذان يجولان في لندن ليجمعا تفل القهوة".

وتقول أنّا "بدأ الناس يتّصلون بنا في شأن أنواع المخلفات كلّها" و"نستخدم في الوقت الراهن (في تصنيع منتجاتنا) 15 مكوناً" من بينها المياه الناجمة عن تصنيع مركزات عصير الفاكهة، وباقات ذابلة من الورود يرميها الباعة، وبقايا غلي التوابل والأعشاب.

ويدفع أنّا وويل لقاء الحصول على بعض المكونات، ولكن ليس مقابل تفل القهوة مثلاً، إلا أن عملية جمعها معقدة ومكلفة.

ويُرمى سنوياً 500 ألف طن من تفل القهوة في مطامر المملكة المتحدة، وتفتخر "أب سيركل" بأنّها أعادت تدوير 400 طن منها حتى اليوم.

وتروي أنّا أنّها طلبت وشقيقها نصيحة من خبراء مخضرمين في مجال تصنيع مستحضرات التجميل، فكان جوابهم أنّ الجمال لا يتناغم مع النفايات.

"لا مقرف ولا قذر"

وترى صاحبة المشروع ضرورة أن يدرك الجميع أنّ "هذه المكوّنات ليست مقرفة ولا قذرة".

وتلاحظ أنّ "الشباب تحديداً أكثر انفتاحاً على فكرة الاقتصاد الدائري" الذي يعيد استخدام المنتجات والمواد، "لأنّ هؤلاء "يُبدون اهتماماً أكبر بمستقبل الكوكب".

وتعتبر باربرا سكوت-أتكينسون، وهي عالمة كيمياء مسؤولة عن تركيب منتجات "أب سيركل"، أنّ تفل القهوة أفضل لتصنيع مستحضرات التجميل من القهوة المطحونة الخام "لأنّها تعرّضت للتسخين، وهي رطبة، وتحتوي على قدر أكبر من مضادات الأكسدة".

وتُرسَل المواد المجموعة كلّها إلى مصنع الشركة في بريدبورت، وهي بلدة تقع على بعد ثلاث ساعات جنوب غرب لندن.

وتفوح من الموقع رائحة الزيوت الأساسية للحمضيات، وهي أحد مكونات مقشر كان يُصنّع في ذلك اليوم. وتتسم طريقة تحضير هذا المنتج ببساطتها، إذ يمزج تفل القهوة بالسكر والزيوت الأساسية، ثم تُضاف زبدة الشيا المخفوقة ومادة حافظة طبيعية.

ويوضع الخليط بعد ذلك في علب زجاجية ويوزّع في أنحاء بريطانيا، بمعدل ثلاثة آلاف وحدة أسبوعياً.

ويزداد الطلب على هذا المنتج بسرعة خصوصاً في الولايات المتحدة، إلا أنّ "أب سيركل" ترفض إعطاء أرقام حول مبيعاتها أو نموّها.

ويؤدي تنامي الطلب إلى نشوء عدد كبير من الشركات المنافسة لـ"أب سيركل" تعيد هي الأخرى استخدام المخلفات الغذائية، من بينها "وايلدفروت" و"فرانك بادي" الأسترالية وشركة "بادي شوب" البريطانية الكبرى.

وبنتيجة ذلك، يرتفع الطلب على نفايات القهوة خصوصاً.

تقاسم تفل القهوة

وتقول برايتمان إنّ عدداً من المقاهي بات بطلب من "أب سيركل" تقاسم تفل القهوة "مع شركة أخرى ترغب هي الأخرى في الحصول على هذه المخلفات".

وفي مواجهة استنفاد موارد الكوكب، يبتكر رواد الأعمال والمصممون في العالم طرقاً جديدة لتصنيع مواد ذات قيمة بواسطة مختلف أنواع النفايات.

وسلط معرض "ويست أيدج" ("عصر النفايات") الذي أقيم أخيراً في متحف لندن للتصميم الضوء بشكل خاص على إعادة استخدام ألياف الأغاف لتصميم طاولات أو مقاعد أو أراجيح من شبك ينفّذها المصمم فرناندو لابوس الذي تدرّب في معهد "سنترل سانت مارتينز" المرموقة للفنون.

ويستخدم كذلك أكواز الذرة المتعددة الألوان من موطنه المكسيك لتصميم طلاء الورنيش، من بين ابتكارات أخرى تغذي الاقتصاد الدائري عبر توفير وظائف محلية.

ويعاد في بريطانيا تدوير 15 في المئة من النفايات، فيما تُحرق الكمية المتبقية أو تُرمى في مكبات.

ونظراً إلى ضخامة كميات البلاستيك والمواد الكيميائية التي تنتجها البشرية، يطالب العلماء حالياً بوضع سقوف إنتاجية على نحو عاجل. وأقرّت الأمم المتحدة في 2 مارس في العاصمة الكينية نيروبي مبدأ عقد معاهدة دولية "ملزمة قانونيا" لمكافحة التلوث البيئي الناجم عن المخلفات البلاستيكية التي تهدد التنوع البيولوجي العالمي.

ومن الابتكارات كذلك كراسٍ مصنوعة من ثلاجات قديمة، وأحذية رياضية مزيّنة بشباك صيد انتشلت من البحر، وأثاث أو قطع صُنّعت بأكواب من الورق كانت تُستخدم للمشروبات الساخنة، وتصاميم تستخدم الزجاجات البلاستيكية المعاد تدويرها.

ويُرمى سنوياً في المملكة المتحدة وحدها نحو 2,5 مليار كوب بلاستيكي غير قابل لإعادة التدوير.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top