شاهد من “ذهبوا مع الريح” ودحرجتهم أسوأ عاصفة بشوارع لندن 

eaed8672-9e33-401a-91d9-1d727bbb3d84_16x9_1200x676-3.png

عاشت بريطانيا أمس حالات من "ذهب مع الريح" في عدد من المدن، خصوصاً لندن التي تدحرج في شوارعها مئات دفعتهم رياح سرعتها 195 كيلومترا بالساعة وطرحتهم أرضا، في أسوأ عاصفة تعرفها بريطانيا بتاريخها.

عاصفة Eunice قتلت 3 أشخاص حتى الآن، مع جروح وتشوهات طالت أكثر من 10 آلاف، وقطعت الكهرباء عن "أكثر من 200 ألف منزل" على حد ما ورد في صحيفة "التايمز" البريطانية اليوم، وغيرها من وسائل إعلام محلية نقلا عن السلطات.

ومع أن عنف العاصفة خف إلى حد ما فجر اليوم السبت، إلا أن "مكتب الأرصاد الجوية" أطلق تحذيرا إضافيا باللون الأصفر عن الرياح، توقع فيه سرعات تصل إلى 100 كيلومتر بالساعة في إنجلترا وويلز، بشكل خاص، وهي سرعات كفيلة بتساقط الأشجار على السيارات وتطاير أسقف المنازل وتطاير الأنقاض في الهواء، وبالطريقة التي حدثت أمس الجمعة.

وتلقت خدمة الطوارئ في لندن وحدها أكثر من 6000 اتصال في ساعتين، وتم إلغاء أو تحويل أكثر من 400 رحلة جوية، مع إغلاق مطار لندن سيتي معظم اليوم، فيما أصدرت هيئة السكك الحديدية تحذيرا شاملا ونادرا للركاب بعدم السفر في أي قطارات عبر الشبكة حيث تم حظر الخطوط وإلغاء مئات الخدمات في اللحظة الأخيرة، مع توقع بأن يستمر التعطيل اليوم السبت أيضا.

وكانت هيئة الأرصاد البريطانية أطلقت أمس تحذيرا من النوع الأحمر عن الرياح القوية بسبب العاصفة التي أدت إلى إصدار تحذيرات نادرة من مخاطر على الحياة، ومطالبة ملايين من الناس بالبقاء في منازلهم لتجنب الأسوأ من السلبيات.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top