أميركي يفوز برحلة للفضاء ويتنازل عنها لصديقه.. بسبب وزنه

67b5a3cf-9d13-496f-b706-20362b0afe88_16x9_1200x676.jpg

خسر طيار أميركي فرصة لا تعوض للسفر إلى الفضاء والدوران حول الأرض، إلا أن مقعده، وهو واحد من ثلاثة مقاعدة كانت متوفرة، لم يذهب أدراج الرياح، حيث تنازل كايل هيبتشين عن فرصته إلى كريس سيمبروسكي وهو صديقه منذ 30 عاماً.

وكان هيبتشين (43 عاماً) هو الفائز الوحيد في سحب على هذا المقعد على متن كبسولة من نوع "دراغون" في رحلة خاصة لشركة "سبيس إكس" انطلقت في سبتمبر الماضي. وكان الصديقان مشاركين بالفعل في السحب منذ فبراير 2021.

وروى هيبتشين مؤخراً قصته إلى وكالة "أسوشييتد برس"، حيث قال إنه حتى سبتمبر الماضي كانت عائلته ومجموعة من أصدقائه فقط يعرفون أنه هو بعينه هيبتشين الذي خسر فرصته في الصعود للفضاء، بعد أن تجاوز وزنه الحد الأقصى المسموح به على متن الكبسولة.

ورغم أن سر هيبتشين قد تم الكشف عنه أخيراً، إلا أن هذا لا يجعل الأمر سهلاً عليه لأنه فقد فرصته للدوران حول الأرض بسبب تجاوز الحد الأقصى للوزن. وقال هيبتشين: "هذا مؤلم للغاية. أشعر بخيبة أمل جنونية. لكن هذا ما حدث".

وبدأ هيبتشين، بحلول أوائل مارس الماضي، في تلقي رسائل بريد إلكتروني غامضة تسعى للحصول على تفاصيل عنه. وعندها قرأ تفاصيل المسابقة وتحديداً البند الذي ينص على ألا يتجاوز طول الفائز بالمسابقة المترين ووزنه الـ113 كيلوغراما.

عندها، أخبر هيبتشين المنظمين بأنه سينسحب، واعتقد أنه واحد فقط من بين العديد من المتأهلين. وفي سلسلة الرسائل الإلكترونية والمكالمات التي تلت ذلك، صُدم هيبتشين عندما علم أنه الفائز الوحيد في السحب.

لكن هيبتشين أدرك أنه يتجاوز حدود الوزن للصعود إلى الكبسولة فقد كان وزنه حينها 330 رطلاً أي 150 كيلوغراماً. لذا قدّم الطيار مقعده لصديقه الذي عَرِف هيبتشين "أنه سيقدر الرحلة بقدر ما هو يقدرها". وتشارك الصديقان منذ أن تزاملا في الجامعة الشغف بالفضاء.

والرحلة الخاصة هذه اشتراها الملياردير جاريد إيزاكمان له وثلاثة ضيوف آخرين، منهم الفائز بالمسابقة.

وقبل الصعود إلى كبسولة "دراغون"، استخدم سيمبروسكي (42 عاماً)، الهاتف أعلى برج الإطلاق لإجراء مكالمته الوحيدة.. فاتصل بهيبتشين وشكره مرة أخرى وقال له: "أنا ممتن لك إلى الأبد".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    scroll to top