الصحة العالمية تحذر: الانتشار الكبيرلأوميكرون قد يتسبب بظهور متحورات جديدة

dc1fcbe1-3ddf-4bad-aa17-ca76d0e284ae_16x9_1200x676-3.jpg

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، من أن الانتشار الكبير لمتحور أوميكرون قد يتسبب بظهور متحورات جديدة.

كما دعت المنظمة إلى أهمية بذل المزيد من الجهود لمساعدة جميع البلدان على تلقي لقاحات فيروس كورونا المنقذة للحياة في أسرع وقت ممكن، وذلك مع استمرار ظهور متغير أوميكرون في جميع أنحاء العالم.

كررت فيه الدكتورة ماريا فان كيرخوف، رئيسة الفريق التقني المعني بكوفيد-19 رسالة المنظمة ومفادها أن البلدان لا يمكنها شق طريقها للتخلص من الجائحة، في وقت ظل فيه متغير أوميكرون ينتقل "بشكل مكثف"، تماما مثلما يفعل متغير دلتا.

وأشار عالم الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، الدكتور عبدي محمود، خلال حديثه للصحافيين في جنيف، إلى إبلاغ 128 دولة عن متغير أوميكرون قبل فترة العطلة، مبينا أنه لا توجد بيانات كافية متاحة حتى الآن لتحديد ما إذا كان متغير أوميكرون أقل حدة من سلالات الفيروس التاجي الأخرى.

لندن تضررت بشدة

وأشار إلى أن مدينة لندن، التي "تضررت بشدة" من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كوفيد -19، تشهد الآن معدلات أقل من حيث الإدخال إلى المستشفيات، بنسبة 20 في المئة تقريبا، عما كانت عليه في عام 2020، قبل إتاحة اللقاحات.

ومضى قائلا: "لذا فإن الرسالة المهمة هنا هي، إذا تلقيت التطعيم، فأنت محمي، ولكن إذا كنت معرضا للخطر أو لم تتلق التطعيم، فإن أوميكرون مهما كان خفيفا بالنسبة للآخرين، فقد يؤثر عليك بشدة. لذا، فإن التطعيم أمر بالغ الأهمية".

وأشار عالم الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية إلى أن عددا متزايدا من الدراسات تظهر أن متغير أوميكرون يبدو أنه يؤثر على الجهاز التنفسي العلوي، مما يتسبب في أعراض أكثر اعتدالا، مشيرا إلى أن سلالات أخرى وصلت إلى الرئتين ويمكن أن تسبب التهابا رئويا حادا، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لإثبات هذا التقييم بشأن أوميكرون.

وأضاف قائلا: "التحدي لا يكمن في اللقاح، ولكن في تطعيم الفئات السكانية الأكثر عرضة للخطر"، وحث المزيد من البلدان على الضغط من أجل تحقيق تطعيم بنسبة 70% في أقرب وقت ممكن.

وتابع الدكتور محمود أنه بدون هذا المستوى من الحماية، فإن الفيروس "يتكاثر في بيئات مزدحمة وقليلة التهوئة وغير المحصنة"، واصفا هذه البيئات بأنها أماكن مثالية لتحور كوفيد-19.

وقال: "لقد رأينا ذلك في بيتا، ورأيناه في دلتا، ورأيناه في أوميكرون، لذا فمن المصلحة العالمية" تطعيم 70% من السكان للحد من تأثير هذا المتغير.

جدير بالذكر أن دعوة منظمة الصحة العالمية بشأن العدالة في توزيع اللقاحات ليست جديدة وتأتي في الوقت الذي يفكر فيه العديد من البلدان الغنية بتطعيم سكانها بلقاح رابع ضد فيروس كورونا.

وحذر مدير عام منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، من أن برامج الجرعات المعززة من المرجح أن تطيل أمد الجائحة "من خلال تحويل الإمدادات إلى البلدان التي لديها بالفعل مستويات عالية من تغطية التطعيم، مما يمنح الفيروس فرصة أكبر للانتشار والتحول".

وشدد الدكتور تيدروس على أن الأولوية يجب أن تركز على دعم البلدان لتطعيم 40% من سكانها في أسرع وقت ممكن، و70% بحلول منتصف عام 2022.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top