لماذا يمكن للرجال نشر كورونا أكثر من النساء والأطفال؟ دراسة توضح

d306938b-2fd4-47da-bcda-b9f5ac17891e_16x9_1200x676-3.jpg

كشفت دراسة أجراها باحثون في جامعة ولاية كولورادو الأميركية، ركزت على تتبع انتشار الإصابات بفيروس كورونا، أن الرجال ينشرون جزيئات الفيروس بشكل أكثر من النساء أو الأطفال.

والدراسة، التي استمرت شهورا، تم تطويرها في الأصل في محاولة لمعرفة ما يمكن أن يفعله العاملون في الفنون المسرحية لتسهيل العودة الآمنة إلى المرحلة التي أعقبت الوباء.

وشارك أكثر من 75 شخصا مختلفا، من العاملين في الفنون المسرحية، في الدراسة التي أجريت في غرفة تستخدم لاختبار الجسيمات في الهواء. وكان المشاركون من مختلف الأعمار، وقد طلب من البعض غناء أغاني بشكل متكرر، فيما طلب من الآخرين أداء الأغاني على الآلات.

وقال الأستاذ في قسم الهندسة الميكانيكية، بجامعة ولاية كولومبيا، جون فولكنز، الذي أشرف على الدراسة، إن "الغناء ينبعث منه جزيئات أكثر من الحديث"، مشيرا إلى أنه "تبين لنا أن الأشخاص البالغين يميلون إلى إطلاق جزيئات أكثر من الأطفال..أما السبب الذي يجعل الرجال يميلون إلى إطلاق المزيد من الجزيئات هو أن لدى الرجل رئتين أكبر".

وأوضح فولكنز أن "حجم الصوت هو مؤشر على مقدار الطاقة التي تضعها في صندوق الصوت الخاص بك. هذه الطاقة تترجم إلى خروج المزيد من الجسيمات من الجسم، وهذه الجزئيات التي تحمل فيروس كورونا يمكن أن تصيب الأشخاص الآخرين".

وكشفت الدراسة أن الأماكن المغلقة والصاخبة، هي الأكثر تعرضا لمستويات عالية من انتشار فيروس كورونا، مثل الحانات والملاعب الرياضية المغلقة، وأماكن الحفلات الموسيقية.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top