ما لا تعرفونه عن ليوناردو دافنشي!

0498a794-f135-4bb0-b89b-14061c274e2d_16x9_1200x676-4.jpg

يُعرف الإيطالي ليوناردو دي سير بيرو دافنشي بأنه من أشهر علماء عصر النهضة الأوروبية، فقد تميز بإنجازاته العلمية واختراعاته إضافة إلى أنه كان رساماً ونحاتاً وأديباً ومعمارياً وموسيقياً ومهندساً حربياً وعالماً في الفلك والرياضيات والفيزياء والجيولوجيا والنبات والخرائط. ويُعتبر دافنشي من أعظم الرسامين الذين مروا على تاريخ البشرية بالرغم من قلة رسوماته التي تبقت حتى وقتنا الحالي، كما يُطلق عليه لقب "أب الهندسة المعمارية وعلم الإحاثة" أي المتحجرات أو الأحياء القديمة.

سنقدم في هذا المقال ملخصا عن حياة ليوناردو دافنشي الفنان والمُخترع الإيطالي الشهير، وسنتناول الحديث عن أشهر أعماله الفنية وكذلك أبرز اختراعاته وإنجازاته.

تعريفه

وُلد ليوناردو دافنشي في شهر أبريل عام 1452 ميلادي لأب وأم غير متزوجين قانونياً، حيث كان يعيش كلاهما في بلدة فينشي التابعة لمقاطعة فلورنسا في منطقة توسكانا الإيطالية. تلقّى تعليمه في مرسم الفنان الإيطالي "أندريا دل فروكيو" في فلورنسا، وقضى مطلع حياته المهنية في خدمة الدوق "لودوفيكو سفورزا" في ميلانو، كما عمل لاحقاً في روما وبولونيا والبندقية.

عاش آخر أعوامه في فرنسا، حيث توفّي في قصر كلو لوسي في شهر مايو من عام 1519 عن عمر يناهز 67 عاماً، ويُقال إن سبب وفاته كان سكتة دماغية.

اشتهر طوال فترة حياته بالعديد من الإنجازات، بدءاً من اللوحات والرسومات التي صُنفت ضمن الأجمل والأشهر على مر التاريخ، انتقالاً إلى ملاحظاته في علم التشريح وعلم وظائف أعضاء جسم الإنسان، وصولاً إلى اختراعاته وتدويناته في الهندسة. سنتعرف فيما يلي على أهم هذه الإنجازات منقسمة إلى اختراعات علمية وأعمال فنية.

اختراعاته

برع ليوناردو دافنشي خلال فترة حياته في مجال الهندسة، مستخدماً ذات المنهج العقلاني والتحليلي الذي اتبعه في دراسة علم تشريح جسم الإنسان، حيث قام بدراسة وتصميم عدد مذهل من الآلات والأدوات، بما فيها:

1. مظلة الهبوط "الباراشوت"

يعود تاريخ اختراع مظلة الهبوط أو الباراشوت إلى سيباستيان لينورماند الذي اخترعها في عام 1783 ميلادي. لكن يجدر الذكر أن الفكرة في أساسها صدرت عن ليوناردو دافنشي في منتصف القرن الخامس عشر ميلادي، حيث قام برسم مخططات لمظلة الهبوط ثلاثية الشكل بدلاً من أن تكون دائرية كما في المظلات الحديثة.

2. الهيلوكوبتر "الطائرة المروحية"

صُنعت أول طائرة هيلوكوبتر في منتصف القرن العشرين، لكن الرسومات التوضيحية التي قام بها ليوناردو دافنشي لهيكل الطائرة المروحية في أواخر القرن الخامس عشر هي التي مهدت لدخول هذا الاختراع حيز التنفيذ. ومن الجدير بالذكر أن الطائرات الحالية تتشابه إلى حد كبير مع رسومات الهيلوكوبتر في القرن الخامس عشر.

3. الساعة المائية "المنبّه المائي"

قام دافنشي بتصميم الساعة المائية أو المنبّه المائي من خلال تجميع الماء ثم تنقيطه في وعاء آخر، وعند امتلائه يقوم الماء بالتأثير على مجموعة رافعات وظيفتها رفع قدمي النائم ليستيقظ.

4. المركبة القتالية "الدبابة"

يعود تصميم المدرعة أو المركبة القتالية التي خططها ليوناردو دافنشي إلى عام 1487، حيث كان الهدف الأساسي من هذا التصميم هو تخويف العدو بدلاً من استخدامها كسلاح عسكري خطير. قام مجموعة من المهندسين بإصلاح خطأ في تصميم مركبة ليوناردو وإعادة صناعتها عام 2010 بناءً على الرسومات الأصلية، كما تم مؤخراً عرض نماذج ثلاثية الأبعاد للمركبة في متاحف مختلفة حول العالم، مثل إيطاليا، والصين، والأردن.

5. معدات الغوص

أثناء عمل ليوناردو دافنشي في مدينة البندقية المحاطة بالمياه عام 1500، قام بتصميم معدات الغوص لغايات حربية إلى حدٍ ما، حيث كانت تهدف إلى المساعدة في الغوص وثقب سفن العدو.

تحظى اختراعات دافينشي العلمية بأهمية كبيرة، فقد وضع خلال حياته المهنية مخططات لعددٍ من الآلات الحديثة التي ذكرناها وغيرها، مثل لاقط الطاقة الشمسية والآلة الحاسبة وبعض الآلات الموسيقية. ولم يُنفذ من هذه الاختراعات في زمنه إلا قسم قليل نظراً للإمكانيات المحدودة آنذاك. ويجدر الذكر أن له اكتشافات كبيرة في علم التشريح والهندسة والجيولوجيا والبصريات وجريان الموائع.

لوحاته

بالرغم من تميز دافنشي في مجال العلوم والاختراع، إلا أن موهبته في الرسم أكسبته شهرة واسعة حتى يومنا هذا كونها تُعتبر تحفا فنية نادرة ومميزة. ولعل أبرز رسوماته هي الموناليزا أو الجيوكاندا التي تعود للقرن السادس عشر. ووُصفت هذه اللوحة بأنها أكثر الأعمال الفنية شهرة في تاريخ الفن، وتُعد ملكاً للحكومة الفرنسية حيث تُعلّق على جدار متحف اللوفر خلف لوح زجاجي مقاوم للرصاص وفي بيئة يتم التحكم بمناخها.

ولا بد أيضاً من الحديث عن جدارية العشاء الأخير التي دون أدنى شك تُعد من أشهر اللوحات التي مرّت على تاريخ الفن على الإطلاق، ذلك من حيث التصميم والإبداع والعصرنة وكذلك توثيق التاريخ. وانتهى ليوناردو دافنشي من رسم هذه الجدارية عام 1498. ومن الجدير بالذكر أنها تقع في كنيسة سانتا ماريا ديلي غراسي التي تتخذ من مدينة ميلانو الإيطالية موقعاً لها، والمُدرجة في قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو.

أما بالنسبة للوحة سالفاتور مندي للفنان ليوناردو دافنشي التي يعود تاريخها إلى حوالي عام 1500، فقد تم تصنيفها على أنها أغلى لوحة في العالم، حيث تم بيعها بسعر قياسي بلغ 450 مليون دولار في مزاد لدار مزادات كريستيز في نيويورك، ومن المقرر عرضها في متحف اللوفر أبوظبي. كما لا تقتصر أعمال ليوناردو دافنشي الفنية على هذه اللوحات فقط، بل هناك المزيد من الأعمال المميزة أيضاً.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top