مشاهد لا تصدق لبركان لابالما.. رماد عطّل الحياة بالكامل

928740db-397a-40a3-abe4-fc937ba78015_16x9_1200x676-2.jpg

لا تزال تداعيات البركان الثائر على جزيرة لابالما الإسبانية، مستمرة حتى اليوم، فبعدما جرفت أنهار من الحمم البركانية مباني كثيرة، وأصدرت السلطات الإسبانية أوامر لمئات السكان بإخلاء منازلهم، أظهر مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي الحياة في تلك المنطقة.

فقد غطت كثبان الرماد شوارع الجزيرة التابعة لجزر الكناري، بعدما ظل البركان ينفث الدخان والحمم أسابيع طويلة.

كما باتت البيوت والشوارع مليئة بالرماد الذي عطل الحياة بالكامل.

وكانت السلطات منحت قبل يومين، سكان لابالما ساعات قليلة لإفراغ المنازل، بعدما تدفقت الحمم البركانية المشتعلة نحوها.

ذر أن ثورة بركان كومبري فييخا بدأت يوم 19 سبتمبر الماضي، مدمرة أكثر من 800 مبنى بينما اضطر نحو 6000 شخص لترك منازلهم بالجزيرة التي يقطنها حوالي 83 ألف نسمة، وهي إحدى جزر الكناري بالمحيط الأطلسي.

كما شوهد وميض البرق قرب البركان الثائر الأسبوع الماضي، في حين جرفت الحمم أكثر من 370 فداناً من الأراضي الزراعية، معظمها مزارع موز وهو أحد المحاصيل الرئيسية على الجزيرة.

حمم بركانية لا تتوقف

يشار إلى أنه على الرغم من مضي أسابيع على ثوران البركان في هذه الجزيرة الصغيرة، إلا أن الحمم البركانية لم تتوقف، كما أن لا مؤشرات إلى نهاية ثورانه الأول منذ 50 عاماً.

وخلال الـ100 عام الماضية، لم تشهد الجزيرة سوى ثوران بركانين هما سان خوان في 1949 وتينيغويا في 1971.

وتعتمد لابالما بشكل كبير على زراعة الموز، موردها الرئيسي مع السياحة، فيما تعيش اليوم قلقاً بالغاً بشأن تأثير ثوران هذا البركان على القطاع الزراعي، الذي يشغل 10% من مساحة الجزيرة البالغة 70 ألف هكتار.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top