استمرار فيضانات غرب أوروبا.. 153 قتيلاً بينهم 133 بألمانيا

1770a330-ae08-4ea1-a753-078b1c2c35e6_16x9_1200x676.jpg

ارتفعت حصيلة ضحايا العواصف والفيضانات في ألمانيا، السبت، إلى 133 شخصاً على الأقل، كما أعلنت الشرطة المحلية في بيان، ما يرفع عدد القتلى في أوروبا إلى 153 شخصاً.

وقالت الشرطة في كوبلنتس: "وفقا للمعلومات الحالية، لقي تسعون شخصا حتفهم في الكارثة" في راينلاند-بالاتينات وهي واحدة من أكثر المناطق تضررا. ويضاف ذلك إلى مقتل 43 شخصا في رينانيا شمال فستفاليا وهي منطقة ألمانية أخرى ضربتها العواصف، ومقتل عشرين آخرين في بلجيكا.

ويخشى مسؤولون ألمان من العثور على مزيد من القتلى بعد فيضانات "كارثية" اجتاحت مناطق غرب البلاد مكتسحة في طريقها الشوارع والمنازل مما أسفر حتى الآن عن فقدان وتشريد المئات.

وانقطعت الاتصالات في الكثير من المناطق وتحولت مناطق كاملة إلى حطام بعدما اجتاحت فيضانات الأنهار البلدات والقرى في ولايتي نورد راين فستفاليا وراينلاند بالاتينات، إضافة لمناطق في بلجيكا وهولندا.

وبعد هطول أمطار غزيرة لأيام، لقي 103 أشخاص في ألمانيا وحدها حتفهم في أكبر عدد يقتل في كارثة طبيعية هناك منذ نحو 60 عاما ومن بينهم 12 شخصا في دار للمعاقين فاجأتهم الفيضانات خلال الليل.

وأعلنت بلجيكا يوم حداد يوم الثلاثاء وقال المسؤولون إن 20 على الأقل قتلوا بينما هناك 20 آخرين في عداد المفقودين.

ووصف زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في ألمانيا آرمين لاشيت، وهو أيضا رئيس وزراء ولاية نورد راين فستفاليا والمرشح لخلافة أنجيلا ميركل في منصب المستشارية في انتخابات تجرى في سبتمبر، الفيضانات بأنها "كارثة تاريخية الأبعاد".

وقال: "إنها لحقيقة مؤكدة محزنة أن مثل تلك الأحداث المروعة ستحدد أكثر فأكثر شكل حياتنا اليومية في المستقبل"، مضيفا أن هناك حاجة لمزيد من الإجراءات لمكافحة التغير المناخي.

وتخشى السلطات من أن ارتفاع منسوب المياه قد يفوق طاقة سدود أخرى مما قد يدفع المياه لتجتاح المناطق السكنية المحيطة. وأجلت السلطات 4500 شخص من منطقة قرب سد شتاينباشتال في غرب ألمانيا مع وجود خطر لتصدعه خلال الليل كما تم إغلاق طريق سريع في المنطقة.

كما أمرت السلطات آلاف السكان في إقليم بشمال هولندا المجاورة لمغادرة مساكنهم في وقت مبكر من صباح الجمعة مع ارتفاع منسوب المياه.

وحصيلة الوفيات هي الأعلى من أي كارثة طبيعية في ألمانيا منذ فيضان بحر الشمال في 1962 الذي أودى بحياة نحو 340 شخصا.

وقال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر لمجلة شبيغل إن الحكومة الاتحادية تسعى لتوفير دعم مالي للمناطق المتضررة في أقرب وقت ممكن، مضيفا أن هناك مجموعة إجراءات ستطرح على الحكومة للموافقة عليها يوم الأربعاء.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top