بعد عملية جراحية.. تفاصيل الحالة الصحية لبابا الفاتيكان

46814a1d-26a1-476a-99bd-50f6ac734579_16x9_1200x676.jpg

أعلن الفاتيكان فجر الاثنين أن البابا فرنسيس في تحسن بعد خضوعه لجراحة في المعدة عقب دخوله المستشفى لأول مرة منذ انتخابه عام 2013.

تخدير كلي

إلى ذلك، قال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني في بيان إن البابا (84 عاما) "يستجيب بشكل جيد" عقب الجراحة التي أجريت بتخدير كُلي والتي قال الفاتيكان في وقت سابق إنها كانت مقررة وليست طارئة.

ولم يقدم المتحدث تفاصيل بشأن موعد خروج البابا من مستشفى غيميلي في روما.

صعوبة بحركة الأمعاء

وخضع البابا للجراحة لعلاج تضيق رتجي في القولون، وهي حالة تحدث عندما تبرز أكياس عن الطبقة العضلية للقولون فتجعله يضيق. وأجرى الجراحة فريق طبي من عشرة أفراد.

وتتسبب هذه الحالة في آلام ويمكن أن تؤدي إلى انتفاخ والتهاب وصعوبة في حركة الأمعاء.

يشار إلى أن البابا أحيانا يعاني من ضيق في التنفس بسبب استئصال جزء من رئته بعد إصابته بمرض وهو شاب في مسقط رأسه بالأرجنتين.

كما أنه مصاب بعرق النسا الذي يسبب له آلاما من أسفل الظهر بطول العصب الوركي إلى الساقين.

واضطر البابا عام 2014 إلى إلغاء عدد من الارتباطات بعد عام من انتخابه للبابوية بسبب ما كان يُعتقد أنه مرض في المعدة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top